منتدى شباب مسيحى

اهلا بيك فى منتدى شباب مسيحى انت غير مسجل فى المنتدى يمكنك التسجيل عن طريق الضغط على كلمة تسجيل
لتصلك كل ماهو جديد من موقعنا

    شهادة القرآن‎

    شاطر
    avatar
    كيفورك
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 88
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 26/09/2010

    NBNBN شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف كيفورك في الإثنين 27 سبتمبر 2010, 8:11 am


    لماذا كتبنا هذه النبذة؟

    جاء في القرآن ما نصه: "إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون" (البقرة 159). وقد نص الكتاب المقدس الأمر قائلاً: "اذهب وقل لهذا الشعب. اسمعوا سمعاً.. نادِ بصوتٍ عالٍ. ارفع صوتَك كبوق... اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها". لذلك، وكواجب علينا لإظهار حق الله نحن نكتب لك هذه الرسالة.

    اعتقاد المسلمين

    يعتقد المسلمون عامة أن الكتاب المقدس قد حُرِّفَ وتبدل. ولكننا سنبرهن لك أنه من المستحيل للكتاب المقدس أن يكون قد حرف.

    البرهان التاريخي

    إن البرهان الأول الذي يثبت عدم تغيير الكتاب المقدس هو تاريخي. اسأل نفسَكَ هذا السؤال: هل تغير الكتاب المقدس قبل محمد أم بعده؟

    طبعاً، لا يمكن أن يكون الكتاب المقدس قد تغير قبل محمد وإلا لتهجم محمد عليه وكتب عن تغييره في القرآن ليوصي المسلمين والعالم أجمع كي لا يقرأوا كتاباً مُحَرَّفاً. ولكن محمّد أكرمَ الكتابَ المقدس وشدّد على أنه كتاب الله لذلك حثّ العالمَ على قراءته قائلاً: "لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل". (المائدة 68)

    وإن كنتَ تعتقد أن الإنجيل قد تبدل بعد عهد محمد، اسأل نفسك هذا السؤال: "في الوقت الذي جاء فيه محمد، كانت المسيحية قد انتشرت في كل أنحاء المسكونة، متعددة الطوائف: إذًا لصالح أيّ من الطوائف قد حُرِّفَ الكتاب المقدس؟ أكان التحريف لصالح الكاثوليك أم الأرثوذكس أم لصالح الطوائف المستقلة؟ وهل كانت الطوائف ترضى أن يتحرف الكتاب المقدس لصالح طائفة معينة دون الطوائف الأخرى؟ وهل كان من المعقول أن ترضى الطوائف اليهودية بتغيير التوراة لصالح المسيحية؟ الجواب لهذه الأسئلة واضح: كلا، فهذا من سابع المستحيلات. لقد كانت نُسَخُ الكتاب المقدس تُعَدُّ بالآلاف بعد القرن السابع منشورة في أيدي كل الطوائف المسيحية واليهودية. في كل بلد وأمة. ولا يزال عدد كبير من تلك النسخ نفسها محفوظاً في عدد من المتاحف الكبرى: ولا نعجب أن كل تلك النسخ تُوافق بعضها البعض موافقة كلية. لذلك كل من يقول أن الكتاب المقدس قد تحرف فهو ينكر التاريخ وهذه علامة جهل مبين.

    شهادة القرآن

    يشهد القرآن في عشرات من آياته لصحة التوراة والإنجيل. ولكننا سنقتبس منها الآيات التالية: "وعندهم التوراة فيها حكم الله.. وعندهم التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون..وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم.. وأتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقاً لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين.. ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون.. والظالمون.. والكافرون" (المائدة 42-48). ويشدد القرآن على أن الكتاب المقدس هو سُنَّةُ الله التي لا يستطيع أحد أن يحرَّفها، فيقول: "سُنّة من قد أرسلنا قبلك من رسلنا و لا تجد لسنّتنا تحويلاً. كذبت رسل من قبلك فصيروا على ما كذبوا وأوذوا حتى آتيهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله" (الإسراء 77).

    القرآن يشهد للتوراة والإنجيل بأعظم كلمات الشهادة ويصفها بالعبارات السامية مثل: "هدى ونور للعالمين: موعظة للمتقين: حكم الله: سنة الله: كلمات الله". ومن ثم يشدد الله بأنه على كل شيء قدير وبأنه لا يستطيع أحد أن يبدل أو يغير كلمات الله أو سنته. فكيف يتجرأ الإنسان على أن يناقض الله نفسه. وعندما يقول إخوتي المسلمون أن الكتاب المقدس قد حرف، فهذا اتهام مُغرض ضد الله أنه لم يكن قادراً على أن يحفظ كلماته وسنته من التغيير والتبديل والتحريف. فهل أنتَ مستعد على أن تقف أمام الله وتوجه له التهمة الشنيعة هذه؟

    رسالة الكتاب المقدس

    إنك على لا شيء حتى تعرف رسالة التوراة والإنجيل وتقيمها. أي تؤمن بها وتعمل بها. وهذه هي رسالة الله:

    الكتاب المقدس يعلّمنا أن كل الناس خطاة "الجميع زاغوا وفسدوا معاً. ليس من يعمل صلاحاً، ليس ولا واحد...لأنه لا فرق إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله" (رومية 3:12و23). وهذا يعنى أن الإنسان الخاطيء سينـزل إلى جحيم النار إلى أبد الآبدين. ولا يستطيع الإنسان أن يخلّصَ نفسَه. لذلك أنت بحاجة إلى مخلص. وإن قرأتَ القرآن تجد أن الرب يسوع المسيح هو الوحيد الذي يتميز بصفات إلهية أهّلته لكي يكون "الذبح العظيم" الذي بإمكانه أن يكفر عن خطاياك. لذلك يقول القرآن: "وأجعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة" (آل عمران 51). إذاً عليك واجب أن تقرأ الكتاب المقدس وتتبع الرب يسوع المسيح فتؤمّن مصيرك الأبدي لأن ليس بأحد غيره الخلاص

    saafisarra
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 23
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 03/09/2010

    NBNBN رد: شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف saafisarra في الإثنين 11 أكتوبر 2010, 12:38 am

    سلام الله عليك
    أولا رجاء منك أن تنقل الآية القرآنية كما هي فالآية الكريمة تقول :إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون } (البقرة:159).
    لا يمكن أن يكون الكتاب المقدس قد تغير قبل محمد وإلا لتهجم محمد عليه وكتب عن تغييره في القرآن ليوصي المسلمين والعالم أجمع كي لا يقرأوا كتاباً مُحَرَّفاً ...أتوقف هنا لأذكرك أخي بأن محمد لم يكتب القرآن من نفسه و لم يتنبأ به من عنده حتى يكتب فيه ما يريد أو ليكتب عن تغيير الانجيل و انما هو وحي من الله و في هذه النقطة أستعرض عليك هذه الآية : أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون} البقرة 75 و كذلك لا يمكن للنبي أن يتهجم على الانجيل أو أي كتاب آخر منزل من الله رب العالمين
    ولكن محمّد أكرمَ الكتابَ المقدس وشدّد على أنه كتاب الله لذلك حثّ العالمَ على قراءته قائلاً: "لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل". (المائدة 68)

    سبق أن قلت أن محمدا لم يأت بالقرآن من عنده حتى يكتب فيه ما يشاء و أما الآية فتقول: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

    أي يا أهل الكتاب لستم على دين حتى تتبعوا ما أنزل الله في التوراة و الانجيل و ما أنزل اليكم من ربكم أي القرآن و ليزيدن كثيرا منهم أي الذين لم يؤمنوا بمحمد و ما نزل عليه من الحق ما أنزل اليك من ربك أي القرآن طغيانا و كفرا و تعديا على الله و سخرية و احتقارا لما أنزل فلا تأس على القوم الكافرين أي لا يحزنك حالهم و لا تسخف عليهم بما كذبوك
    ثم ان التوراة و الانجيل لم يحرفوا بعد بعث محمد بل قبله و الا لما كان لبعثه قيمة فبرأيك لما بعث الله سيدنا عيسى صلى الله عليه و سلم رسولا و نزل معه الانجيل ؟؟ذلك لأنه عندما حرف اليهود التوراة بعث الله نبيه عيسى عليه السلام بالانجيل مصححا للتوراة فلما حرفت بعث الله خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم بالقرآن ليصحح ما حرف في التوراة و الانجيل فكل الكتب السماوية التي نزلها الله على قلوب أنبيائه و رسله بالحق جاءت لتأمرنا أن نعبد الله وحده لا شريك له في موسى و عيسى و محمد عليهم أفضل الصلاة و أزكى التسليم
    يشهد القرآن في عشرات من آياته لصحة التوراة والإنجيل......يا أخي قبل أن تكتب آية لتستدل بها من القرآن اقرأ من الآيات ما قبلها و ما بعدها كي تفهمها و تمعن فيها و لا تأخذ منها ما يؤيد كلامك و تترك بقيتها
    القرآن يشهد للتوراة والإنجيل بأعظم كلمات الشهادة ويصفها بالعبارات السامية مثل: "هدى ونور للعالمين: موعظة للمتقين: حكم الله: سنة الله: كلمات الله
    هذا الكلام المنقول عن أحد الدعاة المسيحيين ....ألم يعلم هذا المسيحي الذي يدعو الى النصرانية أننا نؤمن بتحريف التوراة و الانجيل يعني صحيح القرآن شهد للتوراة و الانجيل بالصحة و أمتدحهما ولكن ليس الكتاب المقدس وانجيل مرقس وانجيل لوقا و غيرها
    الكتب المذكورة و المقصودة في الايات هي:


    كتاب التوراة المنزل من الله على موسى عليه السلام قبل التحريف
    وكتاب الانجيل المنزل على عيسى عليه السلام قبل التحريف
    وليست الكتب والاسفار المجمعة التى تعتقدون بها ككتاب المقدس

    وعندما يقول إخوتي المسلمون أن الكتاب المقدس قد حرف، فهذا اتهام مُغرض ضد الله أنه لم يكن قادراً على أن يحفظ كلماته وسنته من التغيير والتبديل والتحريف. فهل أنتَ مستعد على أن تقف أمام الله وتوجه له التهمة الشنيعة هذه؟
    يا أخي الكريم وجب عليك قبل أن تطرح هذا السؤال أن تتعرض الى آيات القرآن الحكيم حين يقول الله :مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلا قَلِيلا
    نزلت هذه الآية في اليهود لأنهم كانوا يفسرون كلام الله كما يحلوا لهم و يتناسب مع أهوائهم و مصالحهم و يحرفون اللفظ و المعنى فذمهم الله لأنهم حرفوا و غيروا و فسروا بغير هدى و علم يستهزئون، ويلوون ألسنتهم برسول الله صلى الله عليه وسلم و بتحريف الكلام كذبا و افتراء، ويطعنون في الدين.
    وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ أي لو أن هؤلاء اليهود الذين وصف الله صفتهم، قالوا لنبي الله: " سمعنا يا محمد قولك، وأطعنا أمرك، وقبلنا ما جئتنا به من عند الله، واسمع منا، وانظرنا ما نقول، وانتظرنا نفهم عنك ما تقول لنا " " لكان خيرًا لهم وأقوم " أي لكان ذلك خيرًا لهم عند الله " وأقوم "أي وأعدل وأصوبَ في القول.

    وقال تعالىSad وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه و هم يعلمون
    و قوله تعالى :"فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظاًّ مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً ..."(‏المائدة‏:13).فمن المعروف عن اليهود تحريف الكلم عن مواضعه فقد حرفوا كتابهم الذي نزله الله على موسى عليه السلام اما بزيادة فيه من عندهم بما يرضي نفوسهم و مصالحهم و أهدافهم الملتوية و يبررها بنصوص ملفقة من كتابهم على أنها الاهية و اما بتفسير النصوص القليلة الباقية بما يلاقي الهوى و المصلحة و الأهداف الخبيثة و نسيان و اهمال لأوامر دينهم و شريعتهم و عدم تنفيذها في حياتهم و مجتمعهم لأن ذلك سيكلفهم الاستقامة على منهج الله القويم
    بعد أن تتمعن في هذه الآيات ستفهم أن التوراة و الانجيل الذين زكاهما القرآن هما المنزلان من عند الله لا المحرفان

    وإن قرأتَ القرآن تجد أن الرب يسوع المسيح هو الوحيد الذي يتميز بصفات إلهية أهّلته لكي يكون "الذبح العظيم" الذي بإمكانه أن يكفر عن خطاياك. لذلك يقول القرآن: "وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة" (آل عمران 51).
    الرجاء منك التأكد من نقل الآية صحيحة
    أن الذين اتبعوه ليسوا النصارى الذين اعتقدوا أنه ابن الله فإن اتباع الإنسان موافقته فيما جاء به، وكان عيسى عليه السلام بشرهم بمحمد –صلى الله عليه وسلم- ، فكانوا ينتظرون ظهوره ليؤمنوا به عليه السلام أما اخواني النصارى الذين يؤمنون بأن عيسى ابن الله فهم الذين كفروا به مع من كفر ، وجعلوه سببا لانتهاك حرمة الربوبية بنسبة واجب الوجود المقدس عن صفات البشر حتى إنه قد ورد أن الله تعالى إذا قال لعيسى عليه السلام يوم القيامة :{ءأنت قلت للناس اتخذونى وأمي إلهين من دون الله }.
    هذا تعليقي على كلامك و أن في انتظار تعليقك
    شكرا على سعة صدرك و السلام

    كاترين جوزيف
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 8
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010

    NBNBN رد: شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف كاترين جوزيف في الإثنين 11 أكتوبر 2010, 11:49 pm

    لله درك يا اخيsaafisarra كلامك صح القران ذكر التوارة والانجيل با اصح العبارات ويا اخي قبل لاتتهجم على القران والدين الاسلامي اقرا جميع القران ولاتاخذ فقط الذي يويد كلامك

    رسالة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 20
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    NBNBN رد: شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف رسالة في السبت 30 أكتوبر 2010, 3:59 am

    الله ينصر دينك ..

    وصح لسانك ..

    أخي saafisarra

    هذا ما ألاحظه في مواضيعة تقطيع للايات بما يوافق هواه ..


    رسالة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 20
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    NBNBN رد: شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف رسالة في السبت 30 أكتوبر 2010, 4:02 am

    وكما شهد القران بالتوراة والانجيل الذي هو من عند الله وليس الكتاب المحرف

    فإنه شهد بكفر من قالوا ان الله ثالث ثلاثة ومن قالوا المسيح ابن الله ...

    أفلا يعجبك هذا ...


    لا اله الا الله
    محمد رسول الله

    الاسلام هو الدين الصحيح
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 22
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 24/05/2011

    NBNBN رد: شهادة القرآن‎

    مُساهمة من طرف الاسلام هو الدين الصحيح في الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:58 pm

    اشهد ان لا إله إلا الله محمد رسول الله
    https://www.youtube.com/watch?v=2vL33raRGl8
    https://www.youtube.com/watch?v=XDvzIc5YKQY

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 أغسطس 2018, 1:09 am