منتدى شباب مسيحى

اهلا بيك فى منتدى شباب مسيحى انت غير مسجل فى المنتدى يمكنك التسجيل عن طريق الضغط على كلمة تسجيل
لتصلك كل ماهو جديد من موقعنا

    كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    شاطر

    سيف الكلمة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 3
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    default كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    مُساهمة من طرف سيف الكلمة في الأربعاء 01 سبتمبر 2010, 8:57 am

    كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    بما أن حوارنا عقلي فليس لنا دخل بالتاريخ من قريب أو من بعيد سننظر

    كلام الله لابد أن يكون كلاما يليق بصاحبه !

    حسنا قبل أن نبدأ بأيهما كتاب الله ..وبمناسبة أن كلامي هذا سينشر فسأوصيكم بالسلام على بعض أصدقائي ...سلمولي على إبراهيم وحسن ويحيي ...سلمولي على ياسر وعلي ومحمد ...سلمولي على إسماعيل حبيبي وعلى إبن خالتي إيهاب وإبن عمي محمود وسلمولي ع......!!!!

    سيقول أحد المسيحيين القرآء ...ماذا يفعل هذا المخرف يكتب كتابا ويرجو أن يقرأه الناس ليسلم فيه على أصدقائه –عذرا هذه إضاعة وقت وتفاهة-؟

    فأقول صدقت .. هذا لا يجوز في كتاب محترم حول حوار الأديان يكتبه كاتب وقته ثمين وفكره ثمين ويرجو لكتابه قراء ..فما رأيك أن مثل هذه السلامات في الكتاب المقدس ؟!

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ اَلأَصْحَاحُ 16
    1 اوصي اليكم باختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا 2 كي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في اي شيء احتاجته منكم . لانها صارت مساعدة لكثيرين ولي انا ايضا 3 سلموا على بريسكلا واكيلا العاملين معي في المسيح يسوع . 4 اللذين وضعا عنقيهما من اجل حياتي اللذين لست انا وحدي اشكرهما بل ايضا جميع كنائس الامم . 5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما . سلموا على ابينتوس حبيبي الذي هو باكورة اخائية للمسيح . 6 سلموا على مريم التي تعبت لاجلنا كثيرا . 7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي . 8 سلموا على أمبلياس حبيبي في الرب . 9 سلموا على اوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى استاخيس حبيبي . 10 سلموا على أبلّس المزكى في المسيح . سلموا على الذين هم من اهل ارستوبولوس . 11 سلموا على هيروديون نسيبي . سلموا على الذين هم من اهل نركيسوس الكائنين في الرب . 12 سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في الرب . سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيرا في الرب . 13 سلموا على روفس المختار في الرب وعلى امه امي . 14 سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباس وهرميس وعلى الاخوة
    الذين معهم . 15 سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس واخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم . 16 سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة . كنائس المسيح تسلم عليكم ....21 يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس انسبائي . 22 انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب . 23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها . يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ . 24 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم . آمين

    تخيل صفحة كاملة من كلام الله تكون عديمة الفائدة فضلا أن تصل لهذه الدرجة ؟!
    والكثير من هذا في الكتاب المقدس .. مثل ذكر الأنساب وسبب التسمية والحوادث الفردية والجرائم والزنا والأساطير كشمشون و ...إلخ

    فهل من العقل أن نقول أن كتابا يحوي مثل هذا هو كلام الله ؟!

    بينما في القرآن تجد القرآن يحتوي على
    1- عقائد
    2- تشريعات (حلال وحرام)
    3- قصص قرآني

    ولا يوجد أبدا آية أو سورة في القرآن بلا وجه إفادة تشريعي أو إعجازي أو عقائدي ..أبدا !

    وعقائد القرآن هي التوحيد والآخرة والحساب والجنة والنار ..إلخ
    وتشريعات القرآن هناك تشريعات كثيرة قريبة من شريعة الله في بني إسرائيل لكن مع كثير من التخفيف والواقعية وإمكانية التطبيق على أرض الواقع وتشريعات الإسلام أثبتت أنها تبني المجتمع الفاضل الذي كان يحلم به أفلاطون فعلا وليس مجتمع عنصري وليس قانون مستحيل التطبيق كالذي عند اليهود بل تم تطبيقه لأكثر من ثمانية قرون كانت فيها القوة العظمى في العالم هو الإسلام!
    وقصص القرآن : مثل قصص الأنبياء جميعا من آدم حتى عيسى عليه السلام وكل قصة تحكي لك موعظة وتبني لك قدوة تتمسك بها !

    وأتذكر سؤال سأله لي بعض المسيحيين على غرار سؤال البابا : هل أتى الإسلام بجديد ؟!
    والواقع أن ما ذكرته يؤكد أن الإسلام جاء بأنقى عقيدة فالعهد القديم كما ذكرت ولو أنه يخبر بالتوحيد إلا أنه مع ذلك لا يذكر إلبته يوم القيامة والحساب والجنة والنار ..إلخ
    فعندما جاء عيسى المسيح عليه السلام ليصلح ما أفسده اليهود من التحريف فأثبت الجنة والنار والحساب ولكن للأسف جاء بعد المسيح من أفسدوا الجزء الآخر فجعلوا توحيد المسيح والعهد القديم تثليثا ..ولا حول ولا قوة إلا بالله ...أما الإسلام فجاء دين تام كامل ..دين إرتضاه الله للناس !
    وكما أسلفنا من قبل في صفات الإله ففي الكتاب المقدس بعهديه صورة مشوهة عن الإله أنه لا يعلم الغيب ويخاف من أناس يبنون برجا ..ثم يضطر في العهد الجديد أن يضحي بإبنه لكي ينجو الناس من خطيئة أبيهم..فهذه الصورة المشوهة ليست قطعا صورة الإله خالق الكون العظيم المنظم أبدا ..أما في القرآن فقد رأينا كم الفارق ولا أرى أن هناك وجها للمقارنه بين الله عز وجل كما ذكر في القرآن والله عز وجل كما كتبه كتاب الأسفار والأناجيل ... وأختر لنفسك ايهما كلام الإله عن نفسه وأيهما يصلح أن يكون هو إله الكون ؟!
    ناهيك أن الجديد في الإسلام أنه الدين الكامل بكل معاني الكلمة ..من عقيدة وتشريعات صالحة للتطبيق وتضمن صلاح الحياة البشرية وتضمن السعادة للمجتمع بكل معاني الكلمة ..وأهم ما في الإسلام أنه جاء بأتباع حافظوا على الدين كما أنزل ولم يضيعوه أو يحرفوه تبعا للضغوط أو الأهواء بل ظلت عقيدتنا كعقيدة النبي والصحابة حتى يومنا هذا ..وهذا شئ لم يتواجد في أي أمة سابقة ..والحمد لله !

    الحمامة الحسناء
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 27
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010

    default رد: كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    مُساهمة من طرف الحمامة الحسناء في السبت 04 سبتمبر 2010, 2:35 am

    سيف الكلمة كتب:كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    بما أن حوارنا عقلي فليس لنا دخل بالتاريخ من قريب أو من بعيد سننظر

    كلام الله لابد أن يكون كلاما يليق بصاحبه !

    حسنا قبل أن نبدأ بأيهما كتاب الله ..وبمناسبة أن كلامي هذا سينشر فسأوصيكم بالسلام على بعض أصدقائي ...سلمولي على إبراهيم وحسن ويحيي ...سلمولي على ياسر وعلي ومحمد ...سلمولي على إسماعيل حبيبي وعلى إبن خالتي إيهاب وإبن عمي محمود وسلمولي ع......!!!!

    سيقول أحد المسيحيين القرآء ...ماذا يفعل هذا المخرف يكتب كتابا ويرجو أن يقرأه الناس ليسلم فيه على أصدقائه –عذرا هذه إضاعة وقت وتفاهة-؟

    فأقول صدقت .. هذا لا يجوز في كتاب محترم حول حوار الأديان يكتبه كاتب وقته ثمين وفكره ثمين ويرجو لكتابه قراء ..فما رأيك أن مثل هذه السلامات في الكتاب المقدس ؟!

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ إِلَى أَهْلِ رُومِيَةَ اَلأَصْحَاحُ 16
    1 اوصي اليكم باختنا فيبي التي هي خادمة الكنيسة التي في كنخريا 2 كي تقبلوها في الرب كما يحق للقديسين وتقوموا لها في اي شيء احتاجته منكم . لانها صارت مساعدة لكثيرين ولي انا ايضا 3 سلموا على بريسكلا واكيلا العاملين معي في المسيح يسوع . 4 اللذين وضعا عنقيهما من اجل حياتي اللذين لست انا وحدي اشكرهما بل ايضا جميع كنائس الامم . 5 وعلى الكنيسة التي في بيتهما . سلموا على ابينتوس حبيبي الذي هو باكورة اخائية للمسيح . 6 سلموا على مريم التي تعبت لاجلنا كثيرا . 7 سلموا على أندرونكوس ويونياس نسيبيّ المأسورين معي اللذين هما مشهوران بين الرسل وقد كانا في المسيح قبلي . 8 سلموا على أمبلياس حبيبي في الرب . 9 سلموا على اوربانوس العامل معنا في المسيح وعلى استاخيس حبيبي . 10 سلموا على أبلّس المزكى في المسيح . سلموا على الذين هم من اهل ارستوبولوس . 11 سلموا على هيروديون نسيبي . سلموا على الذين هم من اهل نركيسوس الكائنين في الرب . 12 سلموا على تريفينا وتريفوسا التاعبتين في الرب . سلموا على برسيس المحبوبة التي تعبت كثيرا في الرب . 13 سلموا على روفس المختار في الرب وعلى امه امي . 14 سلموا على اسينكريتس فليغون هرماس بتروباس وهرميس وعلى الاخوة
    الذين معهم . 15 سلموا على فيلولوغس وجوليا ونيريوس واخته وأولمباس وعلى جميع القديسين الذين معهم . 16 سلموا بعضكم على بعض بقبلة مقدسة . كنائس المسيح تسلم عليكم ....21 يسلم عليكم تيموثاوس العامل معي ولوكيوس وياسون وسوسيباترس انسبائي . 22 انا ترتيوس كاتب هذه الرسالة اسلم عليكم في الرب . 23 يسلم عليكم غايس مضيفي ومضيف الكنيسة كلها . يسلم عليكم اراستس خازن المدينة وكوارتس الاخ . 24 نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم . آمين

    تخيل صفحة كاملة من كلام الله تكون عديمة الفائدة فضلا أن تصل لهذه الدرجة ؟!
    والكثير من هذا في الكتاب المقدس .. مثل ذكر الأنساب وسبب التسمية والحوادث الفردية والجرائم والزنا والأساطير كشمشون و ...إلخ

    فهل من العقل أن نقول أن كتابا يحوي مثل هذا هو كلام الله ؟!

    بينما في القرآن تجد القرآن يحتوي على
    1- عقائد
    2- تشريعات (حلال وحرام)
    3- قصص قرآني

    ولا يوجد أبدا آية أو سورة في القرآن بلا وجه إفادة تشريعي أو إعجازي أو عقائدي ..أبدا !

    وعقائد القرآن هي التوحيد والآخرة والحساب والجنة والنار ..إلخ
    وتشريعات القرآن هناك تشريعات كثيرة قريبة من شريعة الله في بني إسرائيل لكن مع كثير من التخفيف والواقعية وإمكانية التطبيق على أرض الواقع وتشريعات الإسلام أثبتت أنها تبني المجتمع الفاضل الذي كان يحلم به أفلاطون فعلا وليس مجتمع عنصري وليس قانون مستحيل التطبيق كالذي عند اليهود بل تم تطبيقه لأكثر من ثمانية قرون كانت فيها القوة العظمى في العالم هو الإسلام!
    وقصص القرآن : مثل قصص الأنبياء جميعا من آدم حتى عيسى عليه السلام وكل قصة تحكي لك موعظة وتبني لك قدوة تتمسك بها !

    وأتذكر سؤال سأله لي بعض المسيحيين على غرار سؤال البابا : هل أتى الإسلام بجديد ؟!
    والواقع أن ما ذكرته يؤكد أن الإسلام جاء بأنقى عقيدة فالعهد القديم كما ذكرت ولو أنه يخبر بالتوحيد إلا أنه مع ذلك لا يذكر إلبته يوم القيامة والحساب والجنة والنار ..إلخ
    فعندما جاء عيسى المسيح عليه السلام ليصلح ما أفسده اليهود من التحريف فأثبت الجنة والنار والحساب ولكن للأسف جاء بعد المسيح من أفسدوا الجزء الآخر فجعلوا توحيد المسيح والعهد القديم تثليثا ..ولا حول ولا قوة إلا بالله ...أما الإسلام فجاء دين تام كامل ..دين إرتضاه الله للناس !
    وكما أسلفنا من قبل في صفات الإله ففي الكتاب المقدس بعهديه صورة مشوهة عن الإله أنه لا يعلم الغيب ويخاف من أناس يبنون برجا ..ثم يضطر في العهد الجديد أن يضحي بإبنه لكي ينجو الناس من خطيئة أبيهم..فهذه الصورة المشوهة ليست قطعا صورة الإله خالق الكون العظيم المنظم أبدا ..أما في القرآن فقد رأينا كم الفارق ولا أرى أن هناك وجها للمقارنه بين الله عز وجل كما ذكر في القرآن والله عز وجل كما كتبه كتاب الأسفار والأناجيل ... وأختر لنفسك ايهما كلام الإله عن نفسه وأيهما يصلح أن يكون هو إله الكون ؟!
    ناهيك أن الجديد في الإسلام أنه الدين الكامل بكل معاني الكلمة ..من عقيدة وتشريعات صالحة للتطبيق وتضمن صلاح الحياة البشرية وتضمن السعادة للمجتمع بكل معاني الكلمة ..وأهم ما في الإسلام أنه جاء بأتباع حافظوا على الدين كما أنزل ولم يضيعوه أو يحرفوه تبعا للضغوط أو الأهواء بل ظلت عقيدتنا كعقيدة النبي والصحابة حتى يومنا هذا ..وهذا شئ لم يتواجد في أي أمة سابقة ..والحمد لله !

    الكتاب المقدس هو كلام الله



    تعرض الكتاب المقدس ، وعلى امتداد العصور التاريخية المختلفة إلى هجمات كثيرة ، ومع ذلك فقد صمد الكتاب ، وتحطمت أمامه كل الآراء والنظريات التي تهاجم سلطان ووحي وعصمة الكتاب المقدس.

    فيما يلي بعض الأدلة والبراهين التي تبين أن الكتاب المقدس هو كلمة الله :-

    1. الله حي. وهو الخالق الأزلي ( مزمور 1:90 ــ 2 ) ، والله يريد أن يعرفه العالم ويعرفوا مشيئته ووصاياه وإعلاناته وخطته للعالم ، وبالتالي لا بد من وجود إعلان سماوي من الله للناس لمعرفة طبيعته وإرادته وعلة وجود الناس وقصد الله النهائي من الخليقة. وإعلان الله للناس تم أولاً بالطبيعة ، ثم بالكلمة الموحى بها في الكتاب المقدس ، وأخيراً جاء الرب يسوع المسيح وأعطانا الإعلان الكامل عن الله.

    2. كان الكتاب المقدس في عقل وفكر الله منذ الأزل ، أي قبل أن يوحى به للعالم ( راجع مزمور 89:119، ومزمور 152:119، وأعمال الرسل18:15، وعبرانيين2:8 ( المسيح خادم المسكن الحقيقي في السماء منذ الأزل) مع عبرانيين 5:8 ( يخدمون شبه السماء وظلها. .. حسب المثال ).

    3. يتحدّث الكتاب المقدّس عن ذاته بإعتباره كلمة الله ، وطريقة الكتاب المقدّس تبين بوضوح وجلاء أنّ الله فقط قادر أن يتحدّث بهذه الطّريقة. فالكتاب يتحدث بسلطان وقوّة عن الله وعن خليقته بطريقة لا يتحدّث بها إلاّ الله. ومن الملاحظ أنّ الكتاب المقدّس لا يحاول أبداً إثبات أنه كتاب الله ، فهو كتاب الله بالتأكيد.

    4. كُتّاب وحي الكتاب المقدّس يؤكدون لنا أنّ ما كتبوه كان بوحي وسلطان من الله. فهؤلاء الرجال القديسّون أمثال موسى وصموئيل وعزرا وداود وأشعياء ويونان وزكريّا ودانيال وأرمياء ومتّى ومرقس ولوقا ويوحنّا وبولس كانوا رجالاً أتقياء ومثالاً للفضيلة ، ولم يكونوا مدَّعين أو غشاشين ، وكان لديهم الإستعداد الكامل حتى الموت من أجل إيمانهم. نقرأ في رسالة بولس الرّسول الثانية إلى تيموثاوس 16:3 قوله " كُلُّ الكتابِ هو موحى به من الله ، ونافعٌ للتّعليم والتّوبيخ ، للتّقويم والتَّأديب الّذي في البرِّ. "

    5. حضَّر الله الرّجال الّذين سيوحي بواسطتهم كلمته لنقلها إلى العالم أجمع ، كما فعل مع موسى وداود وأشعياء حيث حضّر الله الظّروف والتّجارب والمشاعر ، وبالتّالي عبر الكُتّاب عن مشاعر كان الله قد حضرها سلفاً (راجع أشعياء 1:49ــ5 ، ارمياء 4:1ــ9 ، غلاظية 15:1ــ16 ، فالله يعرف مُسْبقاً المعيَّنين ، وبالتالي يعرف كُتاب الوحي والظروف التي سيعيشونها.

    6. شهادة وحدة الكتاب المقدس : على مدى فترة زمنية تمتد حوالي 1600 سنة ، استخدم الله أكثر من أربعين رجلاً عاشوا في مناطق مختلفة وأوضاع تاريخية وسياسية واجتماعية وثقافية ودينية متباينة ، وأوحى الله إلى هؤلاء الرجال بالكتاب المقدس ، ورغم امتداد الفترة الزمنية وكثرة الكُتاب واختلاف أوضاعهم ، فإننا نلاحظ ما يلي :-

    أ. إنسجام تام ورائع وفريد في الرسالة ، فالكتابات متصلة ومتناسقة ومتكاملة.

    ب. إنعدام أي تناقض في الكتاب ، أي بين أسفاره المختلفة.

    ت. عظمة وقدسية وعمق وغنى وروعة وبلاغة ما جاء في الكتاب المقدس بواسطة أفراد بسطاء مثل داود الراعي وبطرس ويوحنا اللذين كانا معروفين بأنهما جاهلان ، ومع ذلك فقد كتبوا عن مجد الله والطبيعة والإنسان والمصير الأبدي.

    ث. لأن الكُتّاب أقروا واعترفوا مراراً وتكراراً أن ما كتبوه هو كلمة الله ووحيه ، وليس كلمتهم هم ، أي أن الكتاب المقدس يشهد عن نفسه أنه من الله ( 2تيمو16:3 ، 2 بطرس 21:1 ، 1تسالونيكي 13:2 ، بطرس الأولى 23:1ــ25 9 ). حتى أن بعض أنبياء العهد القديم لم يفهموا ما نطقوا به (1بطرس10:1ــ12).

    7. لأن الكتاب المقدس يخاطب كل إنسان في أي زمان ومكان وظرف ، وعندما يقرأه الإنسان يكتشف حقيقة البشرية ، الحقيقة المفرحة والحقيقة المرة ، وإنجازات الإنسان ، وسقطات الإنسان. فالكتاب المقدس يشبع الجوع الروحي والنفسي ، ويرشد البشرية لطريق الحياة الأبدية.

    8. شهادة عمل الكتاب المقدس في حياة البشر على اختلاف أصولهم وأعراقهم ولغاتهم ( تأثير الكتاب المقدس على البشرية جمعاء ) : يقدم لنا الكتاب المقدس نظرة ثاقبة إلى الطبيعة البشرية ويظهر حقيقتها ، وفقط الله يعرف حقيقة الإنسان لأنه خالقه. لقد عمل الكتاب المقدس ، وما يزال يعمل في حياة ملايين الناس ، وقادهم من ظلام الخطية وبؤس الشر الى حياة الغفران والمحبة والسلام والحياة الفضلى. ففي الكتاب المقدس تعلن قوة الله المخلِّصة والمقدِّسة ، والله حي وما يزال يعمل في التاريخ بواسطة كلمته المقدَّسة لإتمام مقاصده في حياة كل إنسان في الوجود ، وهذا من أعظم البراهين على أن الكتاب المقدس هو كلمة الله الأزلية. فجميع شعوب العالم تجد حاجتها في الكتاب المقدس ، ومن يؤمن بالكتاب يتغير كلياً إلى إنسان جديد.

    9. شهادة ألوعود في الكتاب المقدس : يوجد في الكتاب المقدس وعود كثيرة جداً جداً ، والله وحده القادر أن يعطي هذه الوعود لأنه قادر على إتمامها ، وهذه الوعود صادقة ومقدسة. وهي وعود متنوعة منها ما يتعلق بعمل الله في حياة الإنسان المؤمن ، ووعود تتعلق بالعالم والكون والتاريخ والمجتمعات البشرية المختلفة ، وهذه الوعود تتم في حياة المؤمنين يومياً ، كذلك فإن تتابع أحداث العالم والتاريخ يكشف لنا عن صدق هذه الوعود، وأن معطيها هو الله. ومن أهم الوعود في الكتاب المقدس هو وعد الله بحفظ الكتاب المقدس وحمايته إلى الأبد. فمثلاً قد تم جمع الآيات الواردة في كتابات أباء الكنيسة ، فتم جمع غالبية العهد الجديد.

    10. شهادة نبوات الكتاب المقدس : يحتوي الكتاب المقدس على نبوات كثيرة ومتنوعة تتعلق بمسيرة التاريخ حتى نهاية العالم ، وبعض هذه النبوات تمت وبعضها يتم في أيامنا وبقيتها سيتم حتماً في المستقبل القريب وحتى مجيء المسيح مرة ثانية والقيامة ويوم الدين والحياة الأبدية. وبديهيٌ أن الله وحده رب وسيد التاريخ ، ويعرف كل شيء ، وهذا دليل قاطع على أن الكتاب المقدس ، الذي هو كتاب النبوات ، هو كلمة الله. ومن نبوات الكتاب المقدس :

    أ. كل التفاصيل المتعلقة بتجسد المسيح وأعماله وعجائبه وموته وقيامته وصعوده وعودته ثانية.

    ب. نبوات عن ممالك وأمم عديدة جداً في العالم.

    ت. نبوات عن حروب وإضطرابات وكوارث وزلازل وبراكين وأمراض جديدة.

    ث. نبوات عن الحروب العالمية وهيئة الأمم وانقسام العالم إلى معسكرات والحضارة العالمية.

    ج. نبوات تتعلق بتفاصيل نهاية العالم والحياة الأبدية.

    11. شهادة سمو تعاليم الكتاب المقدس وعظمتها وتفوقهاعلى أية تعاليم موجودة في العالم ، تثبت أن هذه التعاليم هي كلام الله بالتحديد. فعمق الكتاب المقدس غير متناهي. وكلما درس الإنسان الكتاب المقدس بعمق أكثر كلما اكتشف به كنوزاً أكثر.

    12. شهادة الروح القدس الساكن في قلوب المؤمنين تؤكد لنا أن الكتاب المقدس هو كلمة الله.

    13. شهادة أخلاق وميزات الأشخاص الذين يقبلون الكتاب المقدس بالإيمان واليقين بأنه كلمة الله الحية والفعالة. فأخلاق وميزات المؤمنين به شهادة حية للكتاب المقدس ، وكلما نما الإنسان في حياة القداسة والتقوى والمعرفة كان نموه بواسطة ونحو الكتاب المقدس.

    14. شهادة تاريخ الكتاب المقدس وانتصاره على جميع الهجمات التي تعرض ويتعرض لها.

    15. شهادة الآثار والإكتشافات والحفريات والمخطوطات والتاريخ وسجلاته ، كلها تؤكد على صدق رواية الكتاب المقدس.

    16. شهادة علم الكتاب المقدس :يحتوي الكتاب المقدس على حقائق علمية عديدة جداً ، وهذه الحقائق تتفق تماماً مع اكتشافات العلم الحديث ، ومن الأمثلة على ذلك :-

    أ. أشعياء 22:40 " الجالس على كرة الأرض ".

    ب. أيوب 7:26 " يعلق الأرض على لا شيء ".

    ت. لاويين 11:17 " نفس الجسد هي في الدَّم ".

    ث. ايوب 5:28 " أرضٌ يخرج منها الخبز أسفلها ينقلب كما بالنار "

    ج. ايوب 25:28 " ليجعل للريح وزناً ويعاير المياه بمقياس ".

    17. فلسفة الكتاب المقدس تفوق أية فلسفة وضعية وفلسفة أي كتاب آخر يدعى أنه ديني.

    18. تعاليم الكتاب المقدس الأخلاقية لا مثيل لها في الكون. فمثلاً الموعظة على الجبل لا يضاهيها أية تعاليم من حيث إعجازها وعظمتها وشموليتها.

    19. التأثير الأخلاقي للكتاب المقدس في حياة الشعوب : فهو يكشف الخرافات وينهي الجهل ويبطل الوثنية وعبادة الأرواح ، أي أن في الكتاب المقدس قوة خلاقة تؤكد على أنه كتاب الله.

    الكتاب المقدس هو بالفعل كلام الله ، وهذا يعني أن على جميع الناس الإيمان بكل ما فيه من حقائق تتعلق بالله وطبيعته وإرادته ووحيه ، وعن الإنسان وطبيعته وسقوطه ، وعن الطريق التي رسمها الله للبشرية من أجل إتمام الفداء والخلاص. أي أن عصمة الكتاب المقدس تلزم الجميع بقبوله وقبول الحقائق والعقائد المختلفة التي يعلنها وخاصة وحدانية الله في الثالوث ، وسقوط الإنسان ، وتجسد الله في الرب يسوع المسيح لفداء الإنسان ، والنبوات المتعلقة بالأيام الأخيرة ، وملكوت الله الأبدي.

    إن خبرتنا اليومية ، واستجابة الصلاة ، والشفاء ، والبركات الكثيرة ، والفرح الدائم. كل هذه الأمور تؤكد لنا أن الكتاب المقدس هو كلمة الله.

    كذلك لا يحتاج الناس إلى جميع الإجابات حتى يتأكدوا أن الكتاب المقدس هو الحق وبأنه كلمة الله. وبكلمات أخرى : ستبقى معرفة الإنسان محدودة ، ولكن ذلك لن يغير من حق الله.

    إن من لا يطلب الخلاص ، ولا يقبل المسيح رباً لحياته ، لن يقبل الكتاب المقدس. فغير المؤمن الذي لم يتب عن شروره وفساده وخطاياه ، أي الشخص الذي لم يولد من جديد ، لا يستطيع أن يفهم الكتاب المقدس ، وبالتالي لا يقبله باعتباره كلمة الله ( 1كورنثوس 14:2 ).

    ومن الملاحظ أن العداء لكلمة الله أساسه في الحقيقة مطالب كلمة الله لحياة الطهارة والقداسة والإبتعاد عن شهوات الجسد الردية. في حين نجد أن تعاليم وديانات العالم تسمح للشخص بأن يمارس الفساد والرذيلة تحت أسماء ومبررات مختلفة. فنجد أن الشخص الذي لا يؤمن بالمسيح ، يأتي دائماً لقراءة الكتاب المقدس ولديه موقف عدائي مسبق ، فهو لديه اعتقاد معين ، ويأخذ في البحث عن أيَّة إشارة أو كلمة ليثبت إدِّعائه الباطل ، ولا يرى كل الروعة والجمال والحق والقداسة التي يزخر بها الكتاب المقدس.

    حسان الشيخلي
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 2
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 27/06/2011

    default كلام الله القران الكريم ام الكتاب المقدس

    مُساهمة من طرف حسان الشيخلي في الإثنين 27 يونيو 2011, 9:49 pm

    اذا لماذا الكتاب المقدس مقسم الى 98 او 280 كتاب و القران الكريم كتاب واحد
    الا يضع ذلك الفرق في قلبك شك بأن الكتاب المقدس محرف و ان القران الكريم هو الكتاب الذي انزل على محمد ( صلى الله عليه وسلم ) و هو الذي ختم به الله سبحانه وتعالى الكتب و هو الذي يجب ان تتبعوه وتعملوا به

    islam is the truth
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 2
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 13/09/2012

    default رد: كلام الله القرآن أم الكتاب المقدس

    مُساهمة من طرف islam is the truth في الخميس 13 سبتمبر 2012, 6:24 am

    اسمع
    القران الكريم هو دين الحق ودينكم انتم هو المحرف ولقد امركم سيدنا عيسى عليه السلام ان تؤمنوا بمحمد عليه السلام لكن انتم حرفتم الكتاب وكذبتم الرسل - لاشك بان القران هو الحق حيث يمكننا ان نجيبكم على جميع اسئلتكم - وانتم لاستطيعون حيث تعتبرون بان محمد صلّ الله عليه وسلم كتب القران حيث نفي القران عن ذلك
    في قوله تعالى
    أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۖ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِين

    ثم ايضا قد ذكر القران بان محمد صلّ الله عليه وسلم امي اي لا يعرف الكتابه ولا القراءة


    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ


    هذا يعني انكم ايضا قد حرفتم الكتاب

    وقال تعالى ايضا
    ُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ


    ثم ايضا هذا القران معجزه ذات نفسه ليس مكتوب بطريقه كتابة كتاب المقدس - ثم ثانيا ان كان قد كتبه انسان فلما لاتكتبون مثله
    قال تعالى

    :﴿وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ*فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ ﴾(البقرة:23-24)


    فانتم كذبتم سيدنا محمد (ص) وكذبتم ماجاء به - والان له شان عظيم ومسلمين يكثرون فلابد وان اخبركم دينكم عنه ان كان صادق او لا - اليس دينكم هو الحق كما تظنون ؟ فاتوا ببرهان من دينكم لو وجدتموه --
    ولو قلنا انه قد امركم دينكم بذلك لقلتم ائتوا بدليل
    (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ).
    لذلك قلنا بانه امركم بذلك وليس من عقولنا


    ثم انه ايضا اثبتت تركيا بانها قد وجدت الانجيل الحقيقي قبل تحريفه
    الذي يقر ويثبت بان محمد هو رسول الله الذي امركم دينكم ان تتبعوه - يمكنكم البحث اون لاين لاجل ان تعلموا الحقيقهالتي قد اخفوها عنكم كي لاتصدقوا الاسلام -

    فقط اكتبوا الانجيل الحقيقي



    فان كان القران ليس بدين الحق فكيف عرف بانكم سوف تحرفون كتاب المقدس؟؟؟؟


    (مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي ۖ وَمَن يُضْلِلْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُون)





    sami barood
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 53
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 02/01/2011

    default وسقط القرآن بيد أبطالهُ وأين اللوح المحفوظ !!!

    مُساهمة من طرف sami barood في الإثنين 26 نوفمبر 2012, 3:21 pm

    سلأم ونعمة ربنا يسوع المسيح ... آميــــــــــن

    بكل محبة وتقدير اهنئ ألأستاذ سيف الكلمة علئ جهودهُ الجبارة

    لكشف حقيقة غابت عن العالم والصحابة وعلماء الشريعة والفقه

    وارجوهُ ان يتمعن في بحثي البسيط لنكشف لهُ ولكل الباحثين

    الشرفاء عن الحق بالدليل والبرهان ومن أمهات المصادر

    ألأسلامية التي بحكمها أنت ملزم القبول والطاعة كمسلم وصاحب

    رسالة بشريعة اللوح المحفوظ .

    ولكي نضع ألأمور في مكانها السليم نطالب بمنطق العقل مايلي;

    بما أن الكتاب المقدس محرف !!! وفيه ما يزعج ولأ يتوافق وعقل

    المسلم منذ نشأة المحمدية ؟ ولأزالت الحصرة والحيرة في نفوسكم

    اكشفوا للعالم ولرسوله وأمته نسخة الكتاب المقدس الحقيقي التي

    بحوزتكم كما هو حال اللوح المحفوظ ؟ اليس محفوظ عندكم!!!

    اليست الحجة بالحجة . و . .,,,,,,,,,

    القرآن كتاب محفوظ وصانهُ آله محمد من كل تحريف !!!

    زيادة !!! نقص !!! وحفظهُ من كل عبث وسوء باللوح المحفوظ

    ترئ ما الذي دفع اصحاب محمد وزوجاتهُ بتلف وحرق نسخ

    القرآن علئ يد الصحابي عثمان بن عفان وانتهئ به ألأجر

    ان يقتل هذا النعثل ويدفن بعد ان تعفن لعدة أيام في مزبلة اليهود وعلئ يد احفاد محمد

    واصحابه وابناء عشيرته

    وهو خليفة رسول الله !!!

    وماذا تعرف عن مصحف أم المؤمنين حفصة ؟

    تكريماً لجهودها الجبارة وحياتها الجليلة مع رسول ألأمة حرق

    مصحفها يوم جنازتها البطل الصحابي مروان ابن الحكم !!!

    لأختلافه عن مصحف عثمان !! تصور وانت مسلم وفّي لرسولك

    ودينك أهكذا تصان المقامات والمصحف وألأمهات ....

    ولكي اشرح لك صدرك خذ المراجع وابحث عن الحق بشرف

    وأمانة وصدق
    1 - صحيح بن حيان جزء 10 صــــــــــــفحة 365

    2 - دائرة المعارف ألأسلامية جزء 26 صفحــة 8177
    3 - العواصم في القواصم لأبن العربي جزء 1 صفحـــة 76
    4 - تفسير أبن كثير جزء 2 صفحة 136

    5 - وبعد تدهور شمل ألأمة بموت أشرف الخلق قرر الصحابة كل من

    منزلتهُ ان يخفي مصحفهُ خوفاَ من الحرق تصور منظر ألأمة

    وكرامة اللوح المحفوظ .. المرجع فضائل القرآن للقاسم بن سلأم
    جزء 2 صفحــة 13
    وأكتفي بمرجع آخر لتوثيق بحثي علماَ وبفضل رب المجد املك من

    المراجع والأدلة تعد بمئات المئات ولكن لكل مقامٌ حديث

    - الفتنة الكبرئ للكاتب العالمي طه حسين جزء 1 صفحــة 160
    الئ 183






    سأقتبس لك نص بحث اكاديمي عسئ ان تعم روح وبصيرة الحق

    والمعرفة نفسك ومن من حولك لكي تكون انت قاض نفسك بما ادعيت

    علئ الكتاب المقدس من بهتان وفي ألأمتحان يكرم المرء أو يهان

    وفي هذه ألأجابة لم نتطرق بالكامل عن وجه نظر كافة الفرق ألأسلامية ومحنة تحريف ونسخ القران واكتفينا بهذا لكم راجياّ

    ان تسعدكم ،،، وان تعم بركة رب المجد يسوع الفادي عليكم

    أخوكم


    SAMI BAROOD











    فروقات المصاحف: مصحف حفصة بنت عمر


    حفصة بنت عمر بن الخطّاب، إحدى زوجات النبي وابنة الخليفة الثاني. يقول ابن قتيبة في المعارف: "وتزوّج رسول الله (ص) حفصة ابنة عمر بن الخطاب (رض)، وكانت تحت خنيس بن عبد الله بن حذافة السهمي، ثم تزوّجها رسول الله (ص)، وكان خنيس رسول النبيّ إلى كسرى ولا عقب له، وحفصة أخت عبد الله بن عمر لأمه وأبيه، وأمّهما زينب بنت مظعون وماتت بالمدينة في خلافة عثمان" (29). ويضيف البري في الجوهرة في نسب النبي: "وكانت حفصة من المهاجرات، وكانت قبل رسول الله (ص) تحت خُنَيس بن حُذافة السِّهمي. فلما تأيَّمت ذكرها عمر لأبي بكر وعرضها عليه، فلم يُرجع إليه أبو بكر كلمة. فغضب من ذلك عمر، فعرضها على عثمان حين ماتت رُقيّة بنت رسول الله (ص). فقال عثمان: ما أريد أن أتزوّج اليوم. فانطلق عمر إلى رسول الله (ص)، فشكا إليه عثمان، وأخبره بعرضه حفصة عليه. فقال رسول الله (ص): "يتزوّج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوّج عثمان من هو خير من حفصة". ثمّ خطبها إلى عمر، فتزوّجها رسول الله (ص)؛ فلقي أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب فقال: لا تجِدنَّ عليَّ في نفسك، فإنّ رسول الله (ص) كان ذكر حفصة، فلم أكن لأُفشي سرَّ رسول الله (ص)، ولو تركها لتزوَّجتها" ( 217 ).

    رغم أنّ علاقة النبيّ بحفصة لم تكن بالدفء الذي كان لعلاقته ببعض أزواجه مثل زينب بنت جحش أو عائشة، فقد تدخّل الله عبر جبريل في أمور تخصّ هذه المرأة في علاقتها بالنبيّ. وطبعاً، كانت حفصة من النساء القلائل اللائي نزل فيهنّ الوحي، بمعنى أنّ الله ذاته كان يتدخّل في حلّ منازعات النبيّ الأسرية مع زوجاته حين يشققن عصا الطاعة. "عن ابن عباس؛ قال: لم أزل حريصا أن أسأل عمر بن الخطاب عن المرأتين من أزواج النبي (ص) اللتين قال الله لهما: إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما! حتى حج فحججت معه وعدل فعدلت معه بالإداوة، فبرز ثم جاء فسكبت على يده من الإداوة فتوضأ، ثم قلت: يا أمير المؤمنين! من المرأتان من أزواج رسول الله (ص) اللتان قال الله لهما: إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما؟ فقال عمر: واعجبا لك يا ابن عباس! هما عائشة وحفصة! ثم استقبل عمر يسوق الحديث؛ فقال: إنّي كنت أنا وجار لي من الأنصار في بني أمية بن زيد وكنّا نتناوب النزول على رسول الله، فينزل يوما وأنزل يوماً، فإذا نزلت جئته بما يحدث من خبر ذلك اليوم من الوحي وغيره وإذا نزل فعل مثل ذلك؛ وكنا معشر قريش نغلب النساء، فلمّا قدمنا على الأنصار إذا قوم تغلبهم نساؤهم، فطفق نساؤنا يأخذن من أدب الأنصار فصحت على امرأتي فراجعتني فأنكرت أن تراجعني. فقالت: ولم تنكر أن أراجعك فوالله إنّ أزواج النبي (ص) ليراجعنه وإن إحداهنّ لتهجره اليوم حتى الليل؟! فأفزعني ذلك؛ فقلت: قد خاب من فعل ذلك منهنّ! ثمّ جمعت علي ثيابي فنزلت فدخلت على حفصة بنت عمر؛ فقلت: يا حفصة! أتغاضب إحداكنّ رسول الله يوما إلى الليل؟ قالت: نعم! قلت: خبت وخسرت! أفتأمنين أن يغضب الله لغضب رسوله فيهلكك؟ لا تستكثري على رسول الله ولا تراجعينه في شيء ولا تهجريه وسليني ما بدا لك ولا يغرك إن كانت جارتك هي أوضأ منك وأحبّ إلى رسول الله!! يريد عائشة؛ قال عمر:… فنزل صاحبي الأنصاري يوم نوبته فرجع إليّ عشاء فضرب بابي ضربا شديدا؛ وقال: أنائم هو؟ ففزعت فخرجت إليه؛ فقال: قد حدث اليوم أمر عظيم! قلت: ما هو؟… قال: … طلّق رسول الله نساءه! فقلت: خابت حفصة وخسرت! قد كنت أظنّ هذا يوشك أن يكون! فجمعت عليّ ثيابي فصلّيت مع رسول الله الفجر، فدخل رسول الله مشربة له فأعتزل فيها! قال: ودخلت على حفصة فإذا هي تبكي؛ فقلت: ما يبكيك؟ ألم أكن قد حدّثتك هذا؟! طلّقكنّ رسول الله!! فقالت: لا أدري ما أقول هو ذا معتزل في هذه المشربة! قال: فخرجت فجئت المنبر فإذا حوله رهط يبكي بعضهم! قال: … فدخلت على رسول الله فإذا هو مضطجع على رمال حصير ليس بينه وبينه فراش قد أثر الرمال بجنبه متكأ على وسادة أدم حشوها ليف " ( طبقات ابن سعد 1455 ).

    يقدّم لنا المتقي الهندي في كنز العمال الرواية السابقة، منسوبة إلى ابن عبّاس، مع تحويرات طفيفة في بعض التفاصيل: "عن ابن عباس؛ قال: أقبلنا مع عمر… فقلت: يا أمير المؤمنين! أريد أن أسألك عن حديث منذ سنة، فتمنعني هيبتك أن أسألك! فقال: لا تفعل، إذا علمت أنّ عندي علماً فسلني! فقلت: أسألك عن حديث المرأتين؟ قال: نعم حفصة وعائشة - كنا في الجاهلية لا نعتدّ بالنساء ولا ندخلهنّ في شيء من أمورنا، فلما جاء الله بالإسلام أنزلهن الله حيث أنزلهنّ، وجعل لهنّ حقاً من غير أن يدخلهنّ في شيء من أمورنا، فبينما أنا جالس في بعض شأني إذ قالت لي امرأتي: كذا وكذا، فقلت: وما لك أنت ولهذا؟ ومتى كنت تدخلين في أمورنا؟ فقالت: يا ابن الخطاب ما يستطيع أحد أن يكلمك وابنتك تكلّم رسول الله (ص)، حتى يظلّ غضبان! فقلت وإنها لتفعل؟ قالت: نعم! فقمت فدخلت على حفصة، فقلت: يا حفصة! ألا تتقين الله؟ تكلمين رسول الله (ص) حتى يظل غضبان، ويحك، لا تغترّي بحسن عائشة وحبّ رسول الله (ص) إياها! ثم أتيت أمّ سلمة أيضاً فقلت لها مثل ذلك؛ فقالت: لقد دخلت يا ابن الخطاب في كلّ شيء، حتى بين رسول الله (ص) وبين نسائه!؟ وكان لي صاحب من الأنصار يحضر رسول الله (ص)إذا غبت، وأحضره إذا غاب… إذ جاء صاحبي، فقال: أبا حفص مرتين! … طلق رسول الله (ص) نساءه! فقلت: رغمت أنف حفصة! وانتعلت، وأتيت النبي (ص)، وإذا في كل بيت بكاء وإذا النبي (ص)في مشربة له…فأنشأت أخبره بما قلت لحفصة وأم سلمة.وكان آلى من نسائه شهراً فلما كان ليلة تسع وعشرين نزل إليهن.

    عن ابن عباس قال: ذكر عند عمر بن الخطاب: "يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك" قال: إنما كان ذلك في حفصة " ( 275 ).

    رواية ثالثة ينسبها المرجع السابق إلى ابن عمر، لا تختلف كثيراً عن السابقتين؛ تتحدّث عن ممارسة النبي الجنس مع إحدى جواريه، ماريّة القبطيّة، في بيت حفصة وفي نوبتها وعلى فراشها: " عن ابن عمر عن عمر، قال النبي (ص) لحفصة: لا تخبري أحداً، وأن أم إبراهيم (مارية القبطيّة) علي حرام، فقالت: أتحرم ما أحل الله لك؟ فقال: والله لا أقربها! فلم تقرها نفسها حتى أخبرت عائشة فأنزل الله: " قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم"؟" ( المرجع السابق ).

    نص آخر ينسبه كنز العمال لابن عبّاس فيه تفصيل آخر: " عن ابن عباس؛ قال: قلت لعمر بن الخطاب من المرأتان اللتان تظاهرتا؟ قال: عائشة وحفصة! وكان بدء الحديث في شأن مارية أم إبراهيم القبطية، أصابها النبي (ص) في بيت حفصة في يومها، فوجدت حفصة، فقالت: يا نبي الله لقد جئت إلي شيئاً ما جئته إلى أحد من أزواجك، في يومي وفي دوري وعلى فراشي؟ قال: ألا ترضين أن أحرمها، فلا أقربها؟ قالت: بلى، فحرمها، وقال: لا تذكري ذلك لأحد، فذكرته لعائشة، فأظهره الله عليه، فأنزل الله تعالى:" يا أيها النبي لم تحرّم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك". الآيات كلها فبلغنا أن رسول الله (ص) كفر عن يمينه وأصاب جاريته " ( كنز العمال 275 ).

    يكمل ابن سعد في نص آخر من طبقاته رواية القصة لنكتشف بعدها أن السبب الغيرة، كما أشرنا، هو الجنس: " خرجت حفصة من بيتها - وكان يوم عائشة - فدخل رسول الله بجاريته [مارية القبطيّة ] وهي مخمر وجهها؛ فقالت حفصة لرسول الله: أما إني قد رأيت ما صنعت!!! فقال لها رسول الله: فاكتمي عني وهي حرام! فانطلقت حفصة إلى عائشة فأخبرتها وبشرتها بتحريم القبطية؛ فقالت له عائشة: أما يومي فتعرس فيه بالقبطية! وأما سائر نسائك فتسلم لهن أيامهن! فأنزل الله: وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا لحفصة فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض! فلما نبأها به؛ قالت: من أنبأك هذا؟ قال: نبأني العليم الخبير - إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما - يعني عائشة وحفصة - وإن تظاهرا عليه - يعني حفصة وعائشة - فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير عسى ربه إن طلقكن! الآية فتركهن رسول الله (ص) تسعاً وعشرين ليلة ثم نزل: يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك والله غفور رحيم! فأمر فكفر يمينه وحبس نساءه عليه!… عن زيد بن أسلم أن النبي (ص) حرم أم إبراهيم [مارية القبطية] فقال: هي علي حرام! قال: والله لا أقربها! قال فنزل: قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم!… قال مالك بن أنس: فالحرام حلال في الإماء!! إذا قال الرجل لجاريته أنت علي حرام فليس بشيء وإذا قال والله لا أقربك فعليه الكفارة!! … عن الضحاك أن النبي (ص) حرم جاريته، فأبى الله (!!) ذلك عليه، فردها عليه وكفر يمينه!! … عن مسروق؛ قال: آلى رسول الله من أمته وحرمها فأنزل الله في الإيلاء: قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم! وأنزل الله: يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك!؟ فالحرام ها هنا حلال!!" ( طبقات ابن سعد 1457 ).

    النص السابق ذاته يقدّم لنا رواية أخرى فيها تفاصيل إضافيّة هامة حول تدخل الله ذاته في الحياة الجنسيّة للنبي: " عن جبير بن مطعم؛ قال: خرجت حفصة من بيتها فبعث رسول الله إلى جاريته فجاءته في بيت حفصة فدخلت عليه حفصة وهي معه في بيتها!! فقالت: يا رسول الله! في بيتي وفي يومي وعلى فراشي؟؟ فقال رسول الله: اسكتي! فلك الله لا أقربها أبدا ولا تذكريه! فذهبت حفصة فأخبرت عائشة؛ فأنزل الله: يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك!؟ فكان ذلك التحريم حلالا! ثم قال: قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم! فكفر رسول الله عن يمينه حين آلى؛ ثم قال: وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا - يعني حفصة - فلما نبأت به - حين أخبرت عائشة وأظهره الله عليه - عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به - يعني حفصة - لما أخبره الله! قالت حفصة: من أنبأك هذا؟ قال: نبأني العليم الخبير: إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما - يعني حفصة وعائشة - وإن تظاهرها عليه - لعائشة وحفصة - فإن الله هو مولاه! فقال رسول الله: ما أنا بداخل عليكن شهرا!!".

    لكن الطبقات ينسب إلى عروة بن الزبير رواية تبدو الأوضح: " قال: انطلقت حفصة إلى أبيها تحدث عنده، وأرسل رسول الله إلى مارية فظل معها في بيت حفصة، وضاجعها!! فرجعت حفصة من عند أبيها وأبصرتهما، فغارت غيرة شديدة؛ ثم إن رسول الله أخرج سريته فدخلت حفصة؛ فقالت: قد رأيت ما كان عندك! وقد والله سؤتني! فقال النبي: فإني والله لأرضينك - إني مسر إليك سرا فأخفيه لي! فقالت: ما هو؟ قال: أشهدك أن سريتي [ مارية القبطية ] علي حرام! يريد بذلك رضا حفصة! وكانت حفصة وعائشة قد تظاهرتا على نساء رسول الله… فانطلقت حفصة فحدثت عائشة؛ فقالت لها: أبشري فإن الله حرم على رسوله وليدته! فلما أخبرت بسر رسول الله، أنزل الله: يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك إلى قوله ثيبات وأبكارا" ( طبقات ابن سعد 1457 ).

    في تفسير القرطبي، نجد شرحاً تفصيليّاً لتلك الواقعة: ففي حديثه عن آية " فإن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما "؛ يقول: " يعني حفصة وعائشة، حثهما على التوبة على ما كان منهما من الميل إلى خلاف محبة رسول الله (ص). أي زاغت ومالت عن الحق. وهو أنهما أحبتا ما كره النبي (ص) من اجتناب جاريته واجتناب العسل، وكان عليه السلام يحب العسل والنساء. قال ابن زيد: مالت قلوبهما بأن سرهما أن يحتبس عن أم ولده، فسرهما ما كرهه رسول الله (ص) "( القرطبي 3449 ).

    وينقل لنا القرطبي، المصدر السابق، نصّاً عن ابن عبّاس؛ يقول: " وفي صحيح مسلم عن ابن عباس قال: حدثني عمر بن الخطاب (رض)؛ قال: لما اعتزل نبي الله (ص) نساءه دخلت المسجد فإذا الناس ينكتون بالحصى؛ ويقولون: طلق رسول الله (ص) نساءه - وذلك قبل أن يؤمرن بالحجاب -؛ فقال عمر: فقلت: لأعلمن ذلك اليوم… فدخلت على عائشة؛ فقلت: يا بنة أبي بكر، أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (ص)! فقالت: مالي ومالك يا بن الخطاب! عليك بعيبتك! قال فدخلت على حفصة بنت عمر فقلت لها: يا حفصة، أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (ص)! والله لقد علمت أن رسول الله (ص)لا يحبك، ولولا أنا لطلقك رسول الله (ص). فبكت أشد البكاء، فقلت لها: أين رسول الله (ص)؟ قالت: هو فى خزانته في المشربة… فقلت: يا رباح ( الخادم )، استأذن لي عندك على رسول الله (ص)، فإني أظن أن رسول الله (ص)ظن أني جئت من أجل حفصة، والله لئن أمرني رسول الله (ص) بضرب عنقها لأضربن عنقها، ورفعت صوتي فأومأ إلي أن أرقه؛ فدخلت على رسول الله (ص) وهو مضطجع على حصير، فجلست فأدنى عليه إزاره وليس عليه غيره " ( تفسير القرطبي 3449 ).

    لكن الواقع، كمن تخبرنا كثير من أمهات المراجع الإسلاميّة، أن النبيّ طلّق حفصة. الأغرب أن الله ذاته تدخّل في الأمر، وأمر نبيّه أن يعيد حفصة إلى ذمته: " حفصة بنت عمر بن الخطاب القرشية العدوية، تزوجها رسول الله (ص) ثم طلقها، فأتاه جبريل فقال: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة فإنها صوامة قوامة! فراجعها " ( تفسير القرطبي 2752 ).

    في سير أعلام النبلاء، يقدّم لنا الذهبي أكثر من رواية حول طلاق حفصة وإعادتها؛ يقول مثلاً: " وروي أن النبي (ص) طلق حفصة تطليقة ثم راجعها بأمر جبريل عليه السلام له بذلك وقال: "إنها صوامة قوامة وهي زوجتك في الجنة" (182). وفي نص آخر نجد جبريل وقد أخذته الرأفة بعمر؛ يقال:" : طلق رسول الله (ص)حفصة فبلغ ذلك عمر فحثا على رأسه التراب وقال: ما يعبأ الله بعمر وابنته! فنزل جبريل من الغد وقال للنبي (ص): إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر (رض). (سير أعلام النبلاء 182). وفي رواية ثالثة من المرجع ذاته، نقرأ: " : أن النبي (ص) طلق حفصة فدخل عليها خالاها: قدامة وعثمان؛ فبكت وقالت: والله ما طلقني عن شبع. وجاء النبي (ص) فقال: "قال لي جبريل: راجع حفصة فإنها صوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة" (سير أعلام نبلاء الذهبي 182). مع أن الذهبي يقرّ أن " حفصة وعائشة هما اللتان تظاهرتا على النبي (ص) فأنزل الله فيهما: "إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما. وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل". الآية التحريم 4 " (المصدر السابق). والنص ذاته موجود في غير مرجع هام؛ منها على سبيل المثال لا الحصر: الجوهرة في نسب النبي للبري 217

    نص آخر يحكي عن تدخل الله في أمور النبي الزوجيّة. هذه المرة لم تكن حفصة غير واحدة من نساء كثر يقرعهن الله على إزعاج نبيّه زوجهن: " قال الله سبحانه وتعالى: (يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتم تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكم سراحا جميلا) [الأحزاب 28] … وسبب نزول هذه الآية قد اختلف فيه، فقيل: إن أزواجه سألنه النفقة وطلبن منه ما لا يقدر عليه (ص)، كما في حديث مسلم من حديث جابر (رض)؛ قال: دخل أبو بكر وعمر (رض) على النبي (ص) وحوله نساؤه يسألنه وهو ساكت فقال عمر (رض): لأكلمن النبي (ص) لعله يضحك، فقال عمر: يا رسول الله، لو رأيت بنت خارجة سألتني النفقة، فقمت إليها فوجئت عنقها، فضحك رسول الله (ص) وقال: هن حولي كما ترى يسألنني النفقة، فقام أبو بكر إلى عائشة ليضربها، وقام عمر إلى حفصة ليضربها كلاهما يقولان: تسألان رسول الله (ص) ما ليس عنده؟ وأنزل الله الخيار فبدأ بعائشة؛ فقال: إني ذاكر لك أمرا، فأحب أن لا تعجلي منه حتى تسامري أبويك، قالت: ما هو؟ فتلا عليها: (يا أيها النبي، قل لأزواجك: إن كنت تردن الحياة الدنيا وزينتها) [الأحزاب 28] الآية، قالت عائشة: أفيك استأمر أبوي بل أختار الله ورسوله. ولا مخالفة بين هذا الحديث وما في صحيح البخاري عن ابن عباس (رض) أنه سأل عمر بن الخطاب عن قصة المرأتين اللتين تظاهرتا على رسول الله (ص) فذكر اعتزال رسول الله (ص) نساءه، وكان قال: ما أنا بداخل عليهن شهرا من شدة مؤاخذته عليهن حين عاتبه الله، فلما مضت تسع وعشرون ليلة، دخل على عائشة فبدأ بها فقالت له عائشة: يا رسول الله، إنك كنت قد أقسمت أن لا تدخل علي شهراً، وإنما أصبحت من تسع وعشرين، أعدها عدا فقال رسول الله (ص): "الشهر تسع وعشرون" وكان ذلك الشهر تسعا وعشرين، قالت عائشة (رض): ثم نزلت بعد آية التخيير". الحديث. لأنه يمكن الجمع، كما قال الحافظ: بأن تكون القصتان جميعا سبب الاعتزال…

    القول الثاني: إن التخيير كان لسبب قصة العسل الذي شربه رسول الله (ص) في بيت زينب بنت جحش وموطأة عائشة وحفصة أن يقولا لرسول الله (ص) إنا نجد منك ريح مغافير فحرمه رسول الله (ص)على نفسه، فأنزل الله تعالى: (يا أيها النبي، لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك) [التحريم 1] إلى قوله: (أن تتوبا إلى الله) [التحريم 4] هو مخرج في الصحيحين عن عائشة (رض) والمغافير حلو المذاق … ونزل قوله تعالى: (لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج) [الأحزاب 52]. ثم نسخ حكم ذلك بقوله: (إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن) [الأحزاب 50]، فتكون المنة له (ص) بترك التزوج عليهن.وقد قالت عائشة: ما مات رسول الله (ص) حتى أحل الله تعالى له أن يتزوج من النساء ما شاء إلا ذات محرم لقوله تعالى: (ترجي من تشاء منهن) [الأحزاب 51]" ( سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد لشمس الدين الشامي 465 ).

    مصحف حفصة:

    [يطالعنا اسم حفصة بنت عمر، الخليفة الثاني، وإحدى زوجات النبي، في بعض من القوائم التي تتحدّث عن أولئك الذين جمعوا موادّ قرآنيّة أثناء حياة النبيّ (نشر 6:1). لكن قد لا يكون ذلك أكثر من استقراء لواقعة أنها اشتهرت بامتلاكها لمصحف.

    تخبرنا القصص التي تحكي عما يمكن تسميته بالتحرير الأول تحت رعاية أبي بكر أنه عند وفاة الأخير أخذ مجموعته من المواد القرآنيّة عمر بن الخطّاب وعند وفاة عمر ذهبت المجموعة لحفصة، التي أعارت المواد لعثمان بناء على طلب الأخير من أجل استخدامها في إكمال المصحف العثماني الرسمي. ومع أننا مجبرون بالدليل على إنكار أي تحير رسمي للقرآن يعزا لأبي بكر، ليس ثمة سبب خاص يدعونا لأن نشك من أنه ربما قام بجمع خاص لمواد قرآنيّة، وقد وصلت هذه المواد إلى يدي حفصة بالطريقة التي تمّ وصفها. (العبارة في كتاب ابن أبي داود تفترض أن المواد التي قضى عليها مروان كانت المواد التي وصلت إلى حفصة من أبي بكر، لكن علينا أن نضع في أذهاننا إمكانيّة بأن ذلك قد يكون تفسيراً متأخراً أقحم في القصة). من ناحية أخرى، يقال إن والدها عمر كان له مصحفه، وربما أن هذا المصحف صار إليها. ممن الممكن أن مواد أبي بكر كانت بالفعل الأساس الذي بنى عليه عمر مصحفه، ومن هنا فإن ما صار إلى حفصة كان نتيجة ما جمع الخليفتان الأول والثاني. لكن كل هذا ضرب من التخمين، وكل ما يمكننا قوله بنوع من التأكيد أن حفصة كان لها مجموعتها الخاصة بها من المواد القرآنيّة التي استخدمها عثمان وحدها أو مع مواد أخرى لصنع نصه الرسمي] جفري.

    تتفق معظم المراجع الإسلاميّة في أن النص القرآني وجد بشكل أو بآخر عند حفصة. قد تختلف النصوص حول دور أبي بكر أو عمر في المسألة كالعادة، لكن تبقى حفصة القاسم المشترك الدائم في رواية عثمان ووضعه للنص المعياري.

    السيوطي، على سبيل المثال، يقول إن الصحف، وليس المصحف، كانت عند أبي بكر فأخذها عمر بعد وفاة الخليفة الأول لتصبح أخيراً في حوزة حفصة: " فكانت الصحف عند أبي بكر حتى توفاه الله، ثم عند عمر حياته، ثم عند حفصة بنت عمر " ( إتقان السيوطي 67 ). وهو ما يؤكده ابن النديم في الفهرست: "فكانت الصحف عند أبي بكر حياته حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة ابنة عمر"؛ ثم يضيف: " قال محمد بن إسحاق روى الثقة أن حذيفة بن اليمان قدم على عثمان بن عفان، وكان بالعراق؛ وقال لعثمان: أدرك هذه الأمة قبل أن اختلفوا في الكتاب اختلاف اليهود والنصارى! فأرسل عثمان إلى حفصة أن أرسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف ثم نردها إليك؛ فأرسلت بها حفصة إلى عثمان فأمر عثمان زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها في المصاحف… وقال للرهط من قريش إذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في شيء من القرآن فاكتبوه بلسان قريش فإنما أنزل بلسانهم ففعل ذلك حتى إذا نسخ المصحف ردّ عثمان الصحف إلى حفصة وأرسل إلى كل أفق مصحفاً مما نسخوا وأمر بكل ما سواه من القرآن في كل صحيفة ومصحف أن يحرق " (الفهرست 13 )؛ انظر أيضاً: البخاري، فضائل القرآن، جمع القرآن.

    في فتح الباري للعسقلاني، نجد رواية حول السبب الذي دفع بأبي بكر لأن يجمع القرآن؛ وقد سبق وأشرنا إليه في بحث من هذه السلسة. الجديد هنا، هو أن حفصة هي من وصل المصحف إلى يديها بعد موت والدها: " [أبو بكر] هو أول من جمع القرآن الكريم بين اللوحين، وذلك أن المسلمين لما أصيبوا باليمامة خاف أبو بكر، (رض)، أن يفنى قراء القرآن - وإنما كان في صدور الرجال - فجمعه وجعله بين اللوحين وسمّاه مصحفاً، ولم يزل عنده إلى أن مات، وبقي عند عمر، (رض)، إلى أن مات، وبقي عند حفصة ابنته" ( فتح الباري، فضائل القرآن، نزل القرآن بلسان قريش والعرب ).

    في وفيات الأعيان، نجد إضافة هامة تناقض معلومة لدينا، حول أن أبا بكر هو من سمّى القرآن مصحفاً: أبو بكر " هو أول من جمع القرآن الكريم بين اللوحين، وذلك أن المسلمين لما أصيبوا باليمامة خاف أبو بكر، (رض)، أن يفنى قراء القرآن - وإنما كان في صدور الرجال - فجمعه وجعله بين اللوحين وسمّاه مصحفاً، ولم يزل عنده إلى أن مات، وبقي عند عمر، (رض)، إلى أن مات، وبقي عند حفصة ابنته " ( وفيات الأعيان 338 ). راجع أيضاً: مختصر ابن منظور 2198؛ تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي.

    في تاريخ الذهبي إضافة حول عثمان بعد أن نسخ مصحف حفصة؛ تقول: " ففعلوا حتى كتبت المصاحف، ثم رد عثمان الصحف إلى حفصة، وأرسل إلى كل جند من أجناد المسلمين بمصحف، وأمرهم أن يحرقوا كل مصحف يخالف المصحف الذي أرسل إليهم به، فذلك زمان حرقت فيه المصاحف بالنار " ( تاريخ الذهبي 452 )؛ راجع أيضاً: كنز العمال 288.

    في البداية والنهاية، نجد ذكراً لأسماء الأمصار التي تم إرسال المصاحف إليها: " فلما توفي صارت إلى حفصة أم المؤمنين، فاستدعى بها عثمان، وأمر زيد بن ثابت الأنصاري أن يكتب، وأن يملي عليه سعيد بن العاص الأموي بحضرة عبد الله بن الزبير الأسدي، وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي، وأمرهم إذا اختلفوا في شيء أن يكتبوه بلغة قريش. فكتب لأهل الشام مصحفاً، ولأهل مصر آخر، بعث إلى البصرة مصحفاً، وإلى الكوفة بآخر، وأرسل إلى مكة مصحفاً، وإلى اليمين مثله، وأقر بالمدينة مصحفاً " ( البداية والنهاية 2759 )؛ راجع هنا أيضاً: تاريخ الخلفاء للسيوطي 30 ؛ الرياض النضرة في مناقب العشرة للطبري 211؛ المقنع في رسم مصاحف الأمصار للداني 1.

    في المقنع نجد إضافة حول الاختلاف بين من كتب النص القرآني حول مفردة بعينها، بعد أن أخذوا المصحف من عند حفصة:" فأرسل عثمان إلى حفصة أرسلي إلينا بالصحف فننسخها في المصاحف ثم نردّها إليك؛ فأرسلت إليه بالصحف! قال: فأرسل عثمان إلى زيد بن ثابت وإلى عبد الله بن عمرو بن العاص وإلى عبد الله بن الزبير وإلى ابن عباس وإلى عبد الرحمن بن الحارث بن هشام؛ فقال: انسخوا هذه الصحف في مصحف واحد! وقال للنفر القرشيين: إن اختلفتم انتم وزيد بن ثابت فاكتبوه على لسان قريش فإنما نزل بلسان قريش! قال زيد: فجعلنا نختلف في الشيء ثم نجمع أمرنا على رأي واحد؛ فاختلفوا في "التابوت" فقال زيد: "التابوه" وقال النفر: "التابوت" قال: فأبيت إن ارجع إليهم وأبو إن يرجعوا إليّ حتى رفعنا ذلك إلى عثمان؛ فقال عثمان: اكتبوه "التابوت" فإنما انزل القرآن على لسان قريش" (المقنع 2). النص ذاته موجود عن البري في الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة؛ مع إضافة تقول: "قال ابن شهاب: قال أنس: فردَّ عثمان الصحف إلى حفصة، وألغى ما سوى ذلك من المصاحف" (269).

    في تاريخ مكة والمسجد الحرام لابن الضياء، نجد روايتين متناقضتين حول عدد النسخ التي نسخت عن مصحف حفصة؛ مع إشارة هامة هنا بأن زيداً جمع المصحف وأعطاه لحفصة، الأمر الذي يفتح الباب على مصراعيه لآراء جديدة: " فلما جمعه زيد كان عند حفصة، فأرسل عثمان إلى حفصة: أرسلي إلينا بالمصحف فننسخها بالمصاحف، ثم جمع زيداً وعبد الله بن عمرو بن العاص وابن عباس وعبد الله بن الزبير وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام وأمرهم بنسخها في مصحف ففعلوا، ثم رد عثمان المصحف إلى حفصة، وقيل: أحرقها، وقيل: جعل منها أربع نسخ فبعث أحدهن إلى الكوفة، وإلى البصرة أخرى، وإلى الشام الثالثة، وأمسك عند نفسه واحدة فهي التي بالمدينة، وقيل: جعل سبع نسخ، ووجه من ذلك أيضاً نسخة إلى مكة، ونسخة إلى اليمن، ونسخة إلى البحرين، والأول أصح " (تاريخ مكة والمسجد الحرام لابن الضياء 147). راجع هنا أيضاً: تاريخ ابن شبة 90، 91؛ سمط العوالي 480.

    في تاريخ البخاري، 279، نجد عبارة هامة ملفتة، حول مصحف أمرت حفصة مولى لها بأن يكتبه: " عن أبي رافع مولى عمر بن الخطاب (رض): أمرتني حفصة أكتب مصحفاً ". فهل كان لحفصة مصحفها الخاص بها؟ وما علاقة هذا المصحف بالمصاحف التي ورثتها عن أبي بكر وعمر؟ وما علاقة كل ذلك بما سنقوله لاحقاً؟ ولماذا يكتب لها مولاها مصحفاً إن كان لديها مصحفها الخاص، الذي ورثته عن أبيها؟ الملفت هنا هو إحراق مصحف حفصة، بعد وفاتها؛ وبعد أن نسخ عنه، ليس دون اختلاف، المصاحف الرسميّة: " وروي أن عمر (رض) كان قد جمع القرآن في مصحف كان عند حفصة، وهو الذي أرسل مروان فيه وهو والي المدينة إلى عبد الله بن عمر يوم ماتت حفصة، فأمر بإحراقه مخافة الاختلاف " ( محاضرات الأصبهاني 510 ).

    يوضح ابن شبّة في تاريخه المسألة على نحو أكثر تفصيلاً؛ حين يقول: "
    لما تُوُفِّيَت حفصةُ أرسل مَرْوَان إلى ابن عمرَ (رض) بعزيمة ليُرْسِلَنَّ بها، فساعةَ رجعوا من جنازة حفصة أرسل بها ابنُ عمر (رض)، فشَقَّقَها ومزَّقها مخافةَ أن يكون في شيء من ذلك خلافٌ لما نَسَخَ عثمانُ (رض) " ( تاريخ ابن شبة 295 ).

    وهكذا نصل إلى قول الرافعي: "ثم أرسل عثمان إلى حفصة يسألها أن تعطيه الصحيفة، وحلف لها ليردنها إليها فأعطته فعرض المصحف عليها فلم يختلف في شيء، فردها إلى وطابت نفسه، وأمر الناس أن يكتبوا مصاحف، فلما ماتت حفصة أرسل إلى عبد الله بن عمر في الصحيفة بعزمه فأعطاهم إياها فغسلت غسلاً " ( تاريخ آداب العرب للرافعي 145).

    فروقات مصحف حفصة:

    من النصوص الثلاثة الأخيرة يمكن أن نصل مع جفري إلى الاستنتاج القائل [ إن الدليل على أن مصحف حفصة يختلف عن النص العثماني إلى درجة كبيرة هو لهفة مروان على الخلاص منه. ( ابن أبي داود، ص 24؛ وحاولته تفسير ذلك في الصفحة 25. أنظر أيضاً: ابن عساكر 445:5 ). القصة تخبرنا حول كيف أرسل مروان والي المدينة إلى حفصة مطالباً إياها بالمصحف كي يتخلّص منه، لكنها رفضت أن تعطيه إياه. لما ماتت، ساهم مروان بدفنها وعند نهاية الدفن أرسل بمزيد من الإلحاح إلى أخيها عبد الله بن عمر مطالبتاً إياه بالمصحف. أرسل عبد الله المصحف إليه في نهاية الأمر ليتخلص مروان منه، وذلك لأنه كان يخشى، كما قال، أنه إذا كانت هنالك مجموعة كبيرة من القراءات المختلفة التي رغب عثمان بكبت أنفاسها أن تعاود الظهور.

    هذه القصة هي الأبعد عن الأرجحيّة والتي توضح لنا تماماً أنه في حالة هذا المصحف نحن على تماس مع نص ما قبل عثماني والذي كان يختلف، ربما إلى درجة معتبرة، عن مصحف عثمان. مع ذلك، فإن مصحف حفصة الذي يورد منه ابن أبي داود القراءة المختلفة، " صلوة العصر "، في السورة 238:2، هو دون أدنى شك نسخة مأخوذة عن النص العثماني القانوني، الذي ألحت أن تضيف عليه تلك الإضافة البسيطة. حين تورد قراءات مختلفة قليلة تنسب لمصحف حفصة يظل السؤال الأساسي على الدوام، هل الإشارة هي إلى مصحف ما قبل عثماني أم أنها إلى نسخة من نص عثماني تم تصحيحه بناء على طلبها؟ ( هنالك أيضاً إمكانية أخرى من أن تكون قصّة صلوة العصر مجرد تلفيق ألصق بحفصة لإعطائه نوعاً من المرجعيّة. هذا الارتياب يطال القصة ذاتها التي تحكي عن إضافة مماثلة قامت بها عائشة وأم سلمة ).

    القراءة المختلفة الوحيدة المستلة من ابن أبي داود هي فقط في 238:5، لكننا أخذنا القراءات المختلفة الأخرى من التفاسير ] جفري.

    لقد سبق ورأينا في غير بحث حول فروقات المصاحف من التي قدمناها سابقاً أن ثمة تبديل أجراه عثمان الأموي على المصحف بحيث تخلّص من كل ما في المصحف الأصلي من حديث سلبي على بني أميّة: فهل كانت لهفة مروان بن الحكم الأموي على إحراق مصحف حفصة تصب في الاتجاه ذاته؟

    قراءات حفصة المختلفة كما جمعها جفري ومحاولة توثيق من قبلنا:

    باستثناء قراءات أبي موسى الأشعري، القراءات المخالفة للنص العثماني التي قال جفري إنه جمعها والتي تنسب لحفصة، تبدو قليلة وربما نادرة؛ وذلك بالمقارنة مع قراءات ابن مسعود أو علي أو ابن كعب أو ابن عبّاس. لذلك نقدّم الان كل هذه القراءات المخالفة، لننهي هذا البحث بما جمعناه موثقاً من قراءات حفصة المخالفة للنص العثماني.

    [ السورة الثانية:

    الآية 18 صم بكم عمي؛ قرأتها حفصة: صماً بكماً عمياً.

    الآية 164 الرياح؛ قرأتها حفصة: الأرواح.

    الآية 184 يطيقونه؛ قرأتها حفصة: لا يطيقونه.

    الآية 238 والصلوة الوسطى؛ قرأتها حفصة: والصلوة الوسطى وصلوة العصر.

    السورة السابعة:

    الآية 154 سكت؛ قرأتها حفصة أسكت.

    السورة التاسعة:

    الآية 40 عليه وأيّده؛ قرأتها حفصة: عليهما وأيدهما.

    السورة العاشرة:

    الآية 30 تبلوا كل؛ قرأتها حفصة: تتلوا كل.

    السورة التاسعة والعشرون:

    الآية 11 عصبة؛ قرأتها حفصة: عصبة أربعة.

    الآية 31 الطفل؛ قرأتها حفصة: الأطفال.

    السورة التاسعة والثلاثون:

    الآية 56 جنب؛ قرأتها حفصة: ذكر ] جفري.

    بعودة للتوثيق نختم به هذا البحث يمكننا القول، إن مراجع كثيرة تحدّثت عن طلب حفصة أن يزاد في الآية 238 من سورة البقرة لتصبح: " والصلاة الوسطى وصلاة العصر ". ونبدأ الآن بإيراد أبرز تلك المراجع ذات الشأن:

    نبدأ بالمعتزلي الزمخشري، الذي يقول في كشافه: " "والعصر إن الإنسان لفي خسر، إلا الذين أمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر،" أقسم بصلاة العصر لفضلها، بدليل قوله تعالى: "والصلاة الوسطى" صلاة العصر، في مصحف حفصة ( 1381 ).

    يقول المتقي الهندي في كنز العمّال: " عن نافع أن حفصة دفعت مصحفاً إلى مولى لها يكتب؛ وقالت: إذا بلغت هذه الآية:" حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى" فآذني، فلما بلغها جاءها، فكتبت بيدها: حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر، وقوموا لله قانتين ( 234 ).

    ويؤكّد ذلك ابن حزم، حين يقول: " عن نافع: إن حفصة أم المؤمنين كتبت بخط يدها في مصحفها" حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى - وصلاة العصر - وقوموا لله قانتين" ( المحلى 411 ).

    في التاريخ الكبير للبخاري، نقرأ نصاً قريباً من السابق مع بعض الإضافات: " عن ابن أبي رافع عن أبيه مولى لحفصة (رض): استكتبتني حفصة مصحفاً فقالت: أمليها عليك كما أقرئتها "على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر" فلقيت أبياً أو زيد بن ثابت فقال: هو كما قالت أو ليس أشغل ما تكون عند عملنا ونواضحنا ورواه نافع وأبو جعفر عن عمر بن نافع عن حفصة " ( التاريخ الكبير للبخاري 396 ).

    في تفسير القرطبي، المرجع البارز عند أهل السنة والجماعة؛ نقرأ: " يدل على ذلك حديث عمرو بن رافع؛ قال: أمرتني حفصة أن أكتب لها مصحفا… وفيه: فأملت علي "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى - وهي العصر- وقوموا لله قانتين" وقالت: هكذا سمعتها من رسول الله (ص) يقرءوها. فقولها: "وهي العصر" دليل على أن رسول الله (ص) فسر الصلاة الوسطى من كلام الله تعالى بقوله هو (وهي العصر). وقد روى نافع عن حفصة "وصلاة العصر"؛كما روي عن عائشة وعن حفصة أيضاً "صلاة العصر" بغير واو " ( القرطبي 568 ).

    في تهذيب التهذيب للعسقلاني، وهو مرجع ثقة آخر عند أهل السنة والجماعة؛ نقرأ عن أحدهم: " قال: كنت اكتب مصحفاً لحفصة الحديث في ذكر الصلاة الوسطى وعنه زيد بن أسلم ونافع مولى بن عمر وأبو سلمة بن عبد الرحمن وأبو جعفر محمد بن علي بن الحسين ذكره ابن حبان في الثقات " ( تهذيب التهذيب للعسقلاني 1163).

    في مجمع الزوائد للهيثمي، معلومة إضافيّة حول عمرو بن رافع: " وعن عمرو بن رافع مولى عمر بن الخطاب حدث أنه كان يكتب المصاحف في عهد أزواج النبي (ص)؛ قال: فاستكتبني حفصة مصحفاً؛ وقالت: إذا بلغت هذه الآية من سورة البقرة فلا تكتبها حتى تأتيني فأمليها عليك كما حفظتها من رسول الله (ص)! قال: فلما بلغتها جئتها بالورقة التي أكتبها فيها فقالت اكتب "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا الله قانتين". (مجمع الزوائد 1241).

    في فتح الباري تفاصيل أخرى يمكن أن تفيد في فهم أشمل لمصحف حفصة: " عمرو بن رافع قال: كنت أكتب مصحفا لحفصة؛ فقالت : إذا بلغت هذه الآية فآذني! فأملت علي " حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر " وأخرجه ابن جرير من وجه آخر حسن عن عمرو بن رافع؛ ومن طريق سالم بن عبد الله بن عمر أن حفصة أمرت إنسانا أن يكتب لها مصحفا نحوه؛ ومن طريق نافع أن حفصة أمرت مولى لها أن يكتب لها مصحفا فذكر مثله وزاد " كما سمعت رسول الله (ص) يقولها "! قال نافع: فقرأت ذلك المصحف فوجدت فيه الواو فتمسك قوم بأن العطف يقتضي المغايرة فتكون صلاة العصر غير الوسطى" ( فتح الباري، تفسير القرآن، حافظوا على الصلاة الوسطى ).
    مالك، في مسنده، يؤكّد هو أيضاً الكلام السابق، نقلاً عن عمرو بن رافع: " ‏عن ‏ ‏عمرو بن رافع ‏ ‏أنه قال: ‏ ‏كنت أكتب مصحفا ‏ ‏لحفصة أم المؤمنين! ‏فقالت إذا بلغت هذه الآية فآذني: حافظوا على الصلاة والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين! فلما بلغتها آذنتها فأملت علي حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا لله قانتين " (مالك، النداء للصلاة،الصلاة الوسطى ).

    ‏كذلك نجده في مجمع زوائد الهيثمي: " قوله تعالى: "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا الله قانتين"؛ عن عمرو بن رافع مولى عمر بن الخطاب: حدث أنه كان يكتب المصاحف في عهد أزواج النبي (ص)؛ قال: فاستكتبتني حفصة مصحفاً؛ وقالت: إذا بلغت هذه الآية من سورة البقرة فلا تكتبها حتى تأتيني بها فأملها عليك كما حفظتها من رسول الله (ص)! قال: فلما بلغتها جئتها بالورقة التي أكتبها فيها؛ فقالت: اكتب "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى صلاة العصر وقوموا الله قانتين " ( مجمع الزوائد للهيثمي 1141).

    وهو ما نجده بشكل أو بآخر في مرجع غيره نقلاً عن عمرو بن رافع ذاته: " كنت أكتب مصحفاً لأم المؤمنين حفصة… الحديث في ذكر الصلاة الوسطى " ( تهذيب الكمال للمزي 2492 ). وكذلك في تحفة الأحوذي: " وأما حديث حفصة فأخرجه مالك في الموطأ؛ قال عمرو بن رافع إنه كان يكتب لها[ حفصة ] مصحفا فقالت له: إذا انتهيت إلى حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى فآذني فآذنتها! فقالت: اكتب والصلاة الوسطى وصلاة العصر وقوموا لله قانتين" ( تحفة الأحوذي، الصلاة، الصلاة الوسطى ).

    وعلى ذلك يعلّق المنتقى في شرح موطأ مالك: " أمرت حفصة بإثبات هذه الزيادة في المصحف وإن لم تذكر أنها سمعتها من النبي (ص) ويحتمل أن تكون سمعتها منه وإن لم تذكر ذلك ويحتمل أن تكون سمعتها من عائشة أو غيرها فأرادت إثباتها على أحد الوجوه المذكورة ". ‏

    إضافة إلى هذا النص الشهير المتعلق بالآية من سورة البقرة، وجدنا في بعض أمهات الكتب الإسلامية ما يؤكّد قراءات جفري المتعلّق بمصحف حفصة. نقدّم هنا بعض ما وجدناه:

    في سمط العوالي للعصامي؛ يقال: " وكان في مصحف حفصة: فأنزل الله سكينته عليهما" ( 147 ).

    في الروض الآنف للسهيلي نقرأ نصاً مشابهاً: " وكان في مصحف حفصة: فأنزل الله سكينته عليهما، وقيل: إن حزن أبي بكر كان عند ما رأى بعض الكفار يبول عند الغار، فأشفق أن يكونوا قد رأوهما، فقال له النبي (ص): لا تحزن، فإنهم لو رأونا لم يستقبلونا بفروجهم عند البول، ولا تشاغلوا بشيء عن أخذنا، والله أعلم " ( 229 ).

    في تفسير القرطبي بضع قراءات قليلة تتعلق بمصحف حفصة:

    " وفي مصحف حفصة (رض) "ما هذا ببشر" ذكره الغزنوي " ( 1813).

    " وفي مصحف حفصة "عصبة أربعة" " ( 2408 ).

    " وفي مصحف حفصة "أو الأطفال" على الجمع " ( 2426 ). ........... أقباس












    أخوكم






    SAMI BAROOD


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 17 ديسمبر 2018, 9:15 am