منتدى شباب مسيحى

اهلا بيك فى منتدى شباب مسيحى انت غير مسجل فى المنتدى يمكنك التسجيل عن طريق الضغط على كلمة تسجيل
لتصلك كل ماهو جديد من موقعنا

    ارجو الرد

    شاطر

    محاورة لا مجادل
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 4
    الجنسية : مصرية
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 22/10/2009

    HJHJHJ ارجو الرد

    مُساهمة من طرف محاورة لا مجادل في السبت 24 أكتوبر 2009, 2:33 pm

    أود أن أفهم كيف حصلتو علي صور سيدنا عيسي و السيدة مريم؟!فالأنبياء والرسل نور وبرهان والمسلمون مؤمنون بالانجيل وبسيدنا عيسي لأن الله أمرنا بذلك والقرءان ليس كما تعتقدوا يتحدث عن عادات الجاهلية أو شئ من هذا القبيل لم يكن في القرءان سورة باسم زوجة من زوجات محمد أو ابنة من بناته ولكن يوجد سورة كاملة باسم السيدة مريم وكم وصف الله قصتها بمنتهي الحياء في الألفاظ والمعاني.
    أيضا كيف يكون القساوسة وسيطا بينكم وبين الله فالمغفرة لا تحتاج االا أن يتوب العبد ويستغفر ربه علي ألا يعود فكيف نوكل بشر مثلنا في طلب المغفرة فمن المؤكد أن هؤلاء ليسوا معصومين من الذنوب-في الاسلام نحن لا نلجأ لشيخ مسجد أو غيره لطلب المغفرة حتر رسول الله نفسه كان يقول لأحبابه لا أغني عنكم من الله شيئا.
    أعلم جيدا أن النصاري قد يتصيدوا بعد العادات الخاطئة للمسلمين ليثبتوا لأنفسهم أنهم علي حق ولكني أنا الضعيفة الي الله أود أن أخبر كل نصراني أن الرسول أخبرنا أن الأمة الاسلامية73فرقة كلها في النار الا الفرقة التي علي نهج رسول الله فأعتقد انكم مثلا تسمعون عن الشيعة :فهم مسلمون ولكن الله ورسوله منهم براء فالاسلام لم يأمرنا بالقتال وكن أمرنا أن نعتدي علي من اعتدي علينا بمثل ما اعتدي علينا به-كما أمرنا ألا نشرب كل ما هو مسكر ومذهب للعقل-أمرنا ألا نأخذ مال اليتيم-ألا نخون من أتمننا-ألا نعبد الا الله-أن نصلي لله-أن نصوم-أن نزكي-أن نعفو-ألا نغتاب....الي غير ذلك من الأحكام الألهيه التي يصعب أن يحصيها بشر
    كيف تقولوا أن رب المسلمين هو الشيطان؟!كيف نعبدمن خلقه الله؟كيف يقول الشيطان كلام مثل المجود في القرءان؟!أنا قرأت في الأناجيل وكلها هدفها واحد الدعوة للحب والتسامح ومحبة الله -أنظروا أنتم للقرءان ستجدوا أكثر من ذلك فلا تنظروا الي ما يفعله بعض المسلمين اليوم أو أمس أو غدا ولكن انظروا الي الحقيقة بشكل مجرد هل يعقل أن يكون كلام مثل القرءان من عند بشر أو ربنا هو الشيطان؟!
    وقرأت كثيرا عن المرأة في الاسلام من وجة نظر المسيحية
    أقسم لك بالله أنا فتاة وفي بداية العشرين من عمري لم أعرف قيمة ديني الا مؤخرا ولم أكن أعرف أن الاسلام يحمي ويعظم المرأة الا مؤخرا
    صدقا أنا لست بضاعة تعرض علي أي أحد فديني يدعوني للحشمة والحياء وعدم التبرج ديني نصحني بألا أخرج من بيتيالا للضرورة وان كانت المسافة بعيدة يجب أن يكن معي محرم-ديني أعطاني ميراثي وحقوقي الملية كاملة-ديني أعطاني الحق في أن أطلب الطلاق من زوجي ان استحالة العشرة بيننا-ديني لم يجعلني عبدة حتي لأبي فديني علمني أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق-ديني رحم الرجل المسلم من الزنا فأعطاه الحق ان أعجبته امرأة غير زوجته فليتزوجها أفضل من أن يغويها أو يزني بها ولم تأخذ المرأة هذا الحق لأنه قد تحمل فكيف الحال هنا ونحن لا ندري من الأب الزوج الأول أم الثاني
    لا تقولوا أن رسول الله كان يشتهي النساء فهل توجد بنت في سن صغيرة لديه 9 سنوات وتكون محل شهوة!!!كيف؟!!انها حكمة لم يكن يعلمها الا الله وان كان لديه شهوة كيف كانت زوجاته تحبه كل هذا الحب وكن يخلصن الله بشدة-لماذا تزوجهم أصلا ان كان يشتهي النساء فأبسط الأمور ألا ينكح من تعجبه ويقول هذا حقي وحدي أنا رسول الله ولكنه لم يفعل
    فكروا معي و أنتظر ردكم
    avatar
    سعوديه
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 26
    العمر : 29
    الجنسية : سعوديه
    الديانة : مسلمه
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 07/10/2009

    HJHJHJ رد: ارجو الرد

    مُساهمة من طرف سعوديه في الجمعة 30 أكتوبر 2009, 10:59 pm

    انا مع كلام الاخت بليون بالميه

    واحب اضيف ان الرسول عليه الصلاه والسلام عندما تزوج عائشه رضي الله عنها كان عمرها تسعه كان هالشي معروف زمان والدليل ان قريش كانت تتصيد له الغلطه فلم لم يجادلوه او يحاربوه بهاالموضوع؟لانه ببساطه كان شي متعارف من قبل


    واتمنى طبعن ان الموضوع يكون ودي ونناقش بعض مجرد نقاش بدون تعصبات

    مسلمة وأدعوك إليه
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 15
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    HJHJHJ رد: ارجو الرد

    مُساهمة من طرف مسلمة وأدعوك إليه في الخميس 06 مايو 2010, 7:48 pm

    الله يجزيك خير على هالكلام الأكثر من رااائع
    مالنا الا نقول"الحمد لله على نعمة الاسلام"

    توتو
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 19
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 09/05/2010

    HJHJHJ رد: ارجو الرد

    مُساهمة من طرف توتو في الثلاثاء 11 مايو 2010, 3:56 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخي الكريم اسمع ما مصير الكفار والمشركون والذين اشركو مع الله ودعو من دونه
    :
    هدية اليك هذه الايات وبعدها مكانة اهل الجنة فلك المقارنى:
    التذكير بالذنوب يوم القيامة
    إنه يوم الجمع ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ التغابن:9
    فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ [الشورى:7]؟
    أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ التوبة:78
    وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ السجدة:12]
    يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً [الفرقان:28].......
    عذاب النار



    الآن يبدأ المصير، والآن تبدأ الجلسة، والآن استمع وتخيل، وإياك إياك عبد الله أن تتواكل على رحمة الله وتنسى أن الله شديد العذاب، يقال له -والله عز وجل ينظر إليه ويكلمه

    خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعاً فَاسْلُكُوهُ [الحاقة:30-32] سلسلة كل حلقة منها كحديد الدنيا، تدخل هذه السلسلة في منخره وتخرج من دبره، ثم يجر على وجهه إلى جهنم، فلما يقترب منها ينظر إلى الملائكة تستقبله في النار، فتقول له الملائكة: أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ [الزمر:71] فتذكر هذا المجلس، وتذكر هذه الكلمات -التي أنت تسمعها الآن- إن لم يوفقك الله للتوبة
    يدخل النار الفاجر فماذا يرى فيها وقد فتحت أبوابها؟

    أول ما يدخلها يجدها سوداء مظلمة، لا يستطيع أن يرى فيها شيئاً، نارٌ سوداء والعياذ بالله إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ * كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ [المرسلات:32-33]
    يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْأِنْسَانُ [الفجر:23] يتذكر ماذا؟ ذنوبه في الدنيا وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى [الفجر:23
    كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا [الأعراف:38] يرى أصحابه في النار، من هم؟ الذين كانوا يصدونه عن الايمان
    يالله وا.
    واحدا احد لا اله غيره


    ثم إذا دخل إلى النار رأى صاحبه قد سبقه إليها كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا [الأعراف:38] الآن اجتمعوا كلهم في النار، ماذا يطلبون؟ قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا [الأعراف:38] يا رب! هذا الذي أضلني، يا رب! لطالما كنت أريد التوبة فصدني عنها، يا رب! كلما أردت التوجه إليك صدني ومنعني وأغراني بأني عل،ى حق يا رب..! يا رب..! قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ [الأعراف:38].
    فيرد الله عز وجل عليهم جميعاً: قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:38] كل واحد منكم سوف نزيده الضعف في العذاب لماذا صددت عن ذكر الله؟! فصاحبك ما ربطك؟ وما قيدك؟ وما منعك من الايمان بالله الاحد؟ وما كان له عليك من سلطان إلا أن دعاك فاستجبت له أيها الضال الكافر! لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لا تَعْلَمُونَ [الأعراف:38] ، وإذا دخل أهل النار النار يحترقون فيها كَلَّا إِنَّهَا لَظَى [المعارج:15].
    أما لباسهم فقد قال الله عز وجل عنه: سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ [إبراهيم:50] نحاس مذاب، أرأيت النحاس المذاب كيف يكون حاراً لا تستطيع أن تضع يدك عليه؟ إنهم يلبسونه لبساً فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ [الحج:19].
    أما الفرش: لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهَادٌ [الأعراف:41] ينامون على النار، ويلبسون النار، فماذا فوقهم؟ وَمِنْ فَوْقِهِمْ غَوَاشٍ [الأعراف:41] أتريد ظلاً؟ أتريد برداً؟ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ وَمِنْ تَحْتِهِمْ ظُلَلٌ ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ [الزمر:16] النار من فوقهم، ومن تحتهم، وعن أيمانهم، وعن شمائلهم، النار يلبسونها لبساً.
    أما طعامهم فيخبر الله عنه بقوله: أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ [البقرة:74]

    عبد الله: إن الأمر حقيقة، لا تظن أن الأمر هزل إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ [الحاقة:40].. وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ [الطارق:14].
    إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ * طَعَامُ الْأَثِيمِ [الدخان:43-44] يأكلونها، أتعرف ما الذي يحصل بعدها؟ كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ [الدخان:45] إذا أكلوا الزقوم فإن البطون تغلي كَغَلْيِ الْحَمِيمِ [الدخان:46] ثم خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ [الدخان:47] يدفع دفعاً، ويسحب سحباً إلى وسط الجحيم، ثم بعد هذا ماذا؟ ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ [الدخان:48] ثم بعد هذا ماذا؟ ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ [الدخان:49]

    يجوعون فيأكلون طعاماً، واسمع إلى هذا الطعام لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ [الغاشية:6] نباتٌ فيه شوك، يأكلونه، أتعرف ماذا يحدث لهم؟ وَطَعَاماً ذَا غُصَّةٍ وَعَذَاباً أَلِيماً [المزمل:13] تغص به الحلوق، فلا يستطيع أن يخرجه ولا أن يبتلعه، فيطلب من الله عز وجل الماء وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً [الكهف:29] أردت الماء؟ تُعطى الماء ولو كنت من أهل النار، فلما يقترب من الماء تسقط فروة رأسه من شدة حره -الأمر حقيقة- يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً [الكهف:
    أسمعت عن صرخات أهل النار؟
    يقول تعالى: وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ [فاطر:37]
    كَلَّا إِنَّهَا لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى [المعارج:15-16] أتعرف ما معنى: نزاعة للشوى؟ ينفصل الجلد واللحم عن العظم من شدة حرها كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ [النساء:56] إلى متى؟ هل يخف العذاب في النار؟ لا. ولكن يقول الله: فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَاباً [النبأ:30].

    ثم ينظرون إلى مالك خازن النار ويقولون له: وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ [الزخرف:77] يا مالك! نتمنى أن نكون تراباً في النار يا مالك! نريد الموت.

    وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ [الزخرف:77] فيرد عليهم مالك بعد ألف سنة فيقول لهم: إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ [الزخرف:77] إنكم ماكثون في هذه النار، والسبب: لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ [الزخرف:78

    لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ [الزخرف:78].

    مالك هو من حراس جهنم مللك من الملائكة

    لا ملجأ من الله إلا إليه، ليست هناك رحمة إلا رحمة الله، ليس لهم إلا الله فيلجئون إليه، ويدعون الله وهم في النار، فيقولون: رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ [المؤمنون:106] الآن تعترف، الآن لا ينفع الندم، فلطالما طلب منك الصالحون أن تلتزم وتهتدي ولكنك كنت تصر وتستكبر وتعاند، ثم الآن تعترف: قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ [المؤمنون:106] ماذا تريدون؟ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:107] أعطوا الله العهود والمواثيق، ووعدوا الله عز وجل: يا رب أخرجنا من النار فإن عدنا إلى ذنبٍ واحد فإنا ظالمون، يا رب أرجعنا إلى الدنيا فإن عصيناك معصية واحدة ولو كانت صغيرة إنا ظالمون، ما هي الإجابة؟ ماذا تتوقعون أن يرد الله عز جل عليهم؟ ماذا تظنون أن الله عز وجل يجيبهم وهم يحترقون في النار، وهم يصطلون بحرها ونارها وسمومها وجحيمها وزقومها، والغسلين والغساق، ماذا تتوقعون أن يجيبهم الله عز وجل بعد قولهم؟ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ [المؤمنون:107] تأتي الإجابة بقوله سبحانه وتعالى: اخْسَئوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ [المؤمنون:108] وبعد هذا لا ينطقون، بعد هذا يعلمون أنه خلود فلا موت، خلودٌ يا عبد الله!
    هل لك أن تتصور ولو لدقائق ما معنى خلود في هذه الحياة؟ ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى [الأعلى:13] أتظن أنك تستطيع أن تتحمل ذلك الحر؟ أم ذلك الجحيم؟ أم تلك النار؟ إن فروج الزواني لتسيل بالدم والقيح فيأكله أهل النار، إن في الجحيم عذابٌ والله لو نتخيله لا يستطيع أحدنا أن ينام الليل، إن أهل النار ليبكون ثم يبكون ثم يبكون فتنقطع الدموع فيبكون الدم؛ من شدة حسرتهم ومن الندم الذي يصيبهم.
    عبد الله: هذا مصير مَنْ؟ مصير أهل الأغاني والطرب، مصير الذين صدوا عن الصلاة وعن ذكر الله، مصير الذين ألهتهم الحياة الدنيا، وغرتهم زخارفها وزينتها.......

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 21 أكتوبر 2018, 5:30 pm