منتدى شباب مسيحى

اهلا بيك فى منتدى شباب مسيحى انت غير مسجل فى المنتدى يمكنك التسجيل عن طريق الضغط على كلمة تسجيل
لتصلك كل ماهو جديد من موقعنا

    موضوع يهم كل مسيحي

    شاطر

    لا للمسيحية
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 1
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 31/08/2009

    default موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف لا للمسيحية في الإثنين 31 أغسطس 2009, 2:03 am

    تعريف الاسلام

    يُعرَّف الإسلام لُغوياً بأنه الانقياد التام لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض، وقيل هو الإذعان والانقياد وترك التمرّد والإباء لعناد(قواعد العقائد للغزالي 236).
    وأما معناه حسب المصطلح الديني، فهو الدين الذي جاء به محمد، والشريعة التي ختم الله تعالى بها الرسالات السماوية. وقد قام محمد عليه الصلاة والسلام بتبليغ الناس عن هذا الدين وأحكامه ونبذ عبادة الاصنام وغيرها مما يعبد من دون الله. والإسلام هو التسليم للخالق والخضوع له، وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به سبحانه.
    والرسالة الأساسية التي يقوم عليها الاسلام هو توحيد الله عز وجل بالعبادة والبراءة من الشرك بالله ومن عبادة كل ما سواه.
    والإسلام ليس حصرياً على شعب دون شعب، أو قوم دون قوم، بل هي دعوة شاملة للبشرية كافة بغية تحقيق العدل والمساواة للبشر كافة. فالإسلام يقوم على على أساس الفطرة الإنسانية والمساواة بين مختلف أفراد المجتمع الإسلامي فلا يفرٌق بين الضعيف والقوي والغني والفقير والشريف والوضيع منهم، كما لا يفرق الإسلام بين الأمم والشعوب المختلفة إلا من باب طاعتها لله تعالى والتزامها بالتقوى، فهي تعتبر التقوى هي الاساس الذي يقيٌم به عمل الإنسان والتزامه بتعاليم الإسلام
    avatar
    قلب الرب يسوع
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 2
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 16/10/2009

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف قلب الرب يسوع في الجمعة 16 أكتوبر 2009, 11:51 am

    وأنا سأعرف لك المسيحية بأنها وعد الله للخلاص والطريق إلى ملكوت السماء ... حيث يقول السيد المسيح أنا هو الطريق والحق والحياة ولا أحد يأتي إلى الآب إلا بي
    صحيح كل ما كتبته عن الإسلام ولن أنقدك لأني لم أكتب هنا لأنقد بل لأعلمك ما هي المسيحية كما أنت أعلمتنا ما هو الإسلام
    وهذا الرد ليس حرباً بل محبة وسلام ....
    شكرا لك على قراءة ما كتبت

    هــبة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 6
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 21/12/2009

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف هــبة في الإثنين 21 ديسمبر 2009, 2:21 am

    ان المسيحية من وضع الخلق فكتاب المسيحيين من يريد ان يحرف فيه يحرف
    لكن المسلمين لا يحرف كتابهم وهو القرآن
    وهو كلام رب كل انسان فمن اسلم لله فإن الله سيكرمه ويعلى قدره فى الدارين
    وأنا والله لا أقول ذلك إلا لأننى شعرت برحمة الله وإجابته لدعائى كلما دعوته
    ونحن المسلمون لا نكذب
    فأنا فى يوم احتجت لنقاب فدعوت الله ليلا ان يرزقنى بنقاب
    والله فى الصباح حينما ذهبت الى المدرسة قالت لى صديقتى انها تمتلك نقابين فأعطتنى احدهما
    وهذا شيئ من الادعية الاخرى
    فقد كان اهلى فى ضائقه ماليه وانا طالبه اريد ان اشترى لبس المدرسه لأذهب أول يوم فى الدراسة فى نفس الوقت حينما دعوت بهذا الدعار
    اللهم انى امتك ابنة امتك ناصيتى بيدك ماض فى حكمك عدل فى قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو انزلته فى كتابك أو علمته أحدا من خلقك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبى ونور بصرى وجلاء حزنى وذهاب همى
    بعده على الفور والله وأنا احلف بالله وهو يعلم صدقى
    دخلت عمتى مع امى الغرفة التى انا كنت ادعو فيها وهى تكلم امى وتقول خذى هذا المال لتشترو به ملابس لهبة

    وما اكثر الامثله فوالله بعد ما رأيت من كرامات من الله لن أترك هذا الدين ابدا ابدا ابدا
    يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك انا وجميع الميلمين واهدى يارب بفضلك ورحمتك غير المسلمين

    اعبد الله
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 5
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 12/04/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف اعبد الله في الإثنين 12 أبريل 2010, 2:15 am

    ما اجمل كلامك يا اختي في الله
    الله يثبتنا

    مسلمة وأدعوك إليه
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 15
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف مسلمة وأدعوك إليه في الأربعاء 05 مايو 2010, 3:33 pm

    آآآآآآآمين ويثبت كل مؤمن ان شالله قلبه على الاسلام

    توتو
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 19
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 09/05/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف توتو في الإثنين 10 مايو 2010, 7:22 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني هذا دليل من الكتاب العقدس على ان محمد صلوات الله عليه مكتوب عندهم ومهما حرفو في كتبهم
    فأن الحق يظهر ولو كره الكافرون
    ارجوكم قومو بنشره
    ولكم الجزاء عند الرحمن رب العالمين
    وهذا يقودنا للآية الثانية، وهي “أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ” (الحج: 46)
    ا (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. 16حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ. 17قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا. 18أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ. 19وَيَكُونُ أَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ لِكَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي أَنَا أُطَالِبُهُ. 20وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ. 21وَإِنْ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: كَيْفَ نَعْرِفُ الْكَلاَمَ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ؟ 22فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ) [سفر التثنية، الإصحاح 18: 15-22].
    ومعنى هذا الكلام أن الله سيقيم نبياً بعد موسى يكون مثله ويجعل كلامه في فم هذا النبي، أي هذا النبي ينطق بكلام من عند الله، والسؤال: من هو هذا النبي الذي يشبه موسى، ويتكلم بكلام الله تعالى؟ لنعدد صفات هذا النبي كما جاءت في هذا النص التوراتي:
    1- هذا النبي هو من إخوة إسحق أي من نسوالمخاطب هنا بني إسرائيل، وإخوتهم هم بنو إسماعيل عليه السلام. وهذا دليل على أن النبي ينبغي أن يكون من بني إسماعيل.
    - هذا النبي يجب أن يكون مثل موسى عليه السلام بدليل كلمة (مِثْلَكَ)، أي أنه نبي صاحب شريعة، وينزل الله عليه كتاباً.
    3- هذا النبي سوف يتكلم بكلام الله: (وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ).
    4- كل ما يتكلم به هذا النبي سيحدث، وإذا لم يحدث فهذا دليل على أن هذا النبي كاذب: (فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ)، أي أن الكلام الذي سيتحدث به هذا النبي إذا لم يحدث ويتحقق فهذا يدل على أنه ليس كلام الله تعالى.
    5- هذا النبي سوف يبلغ قومه كل ما يوحى إليه من وصايا وأحكام وتشريعات وقصص، ولن يكتم أي شيء أوصاه الله به: (فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ).
    6- لقد ورد التأكيد على هذا النبي مرتين:
    - (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي).
    - (أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ).
    وتأملوا التأكيد على أن هذا النبي سيكون من إخوة بني إسرائيل (مِنْ إِخْوَتِكَ، مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ) (أي أبناء إسماعيل)، وكذلك التأكيد على أن هذا النبي المنتظر سيكون مثل موسى (مِثْلِي، مِثْلَكَ).
    والسؤال الآن: من هو النبي المشار إليه في هذا النص؟ هل هو المسيح عليه السلام كما يدعون، أم هو محمد صلى الله عليه وسلم؟
    (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44].
    (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38].
    1- إن المسيح لا يشبه موسى في كثير من النواحي، فهو لم يأت بشريعة جديدة، بل جاء بالإنجيل الذي هو متمم للتوراة، وقد أكد المسيح على أنه لم يأت لينقض الناموس بل ليتمم (كما في الكتاب المقدس).
    2- المسيح ليس له أب بل نفخ الله من روحه في سيدتنا مريم عليها السلام، ولذلك فإن ولادة موسى وولادة المسيح مختلفتان تماماً.
    3- المسيح تكلم في المهد وموسى لم يتكلم، والمسيح كان يحيي الموتى ويشفي الأعمى والأبكم والأصم، أما موسى فقد كانت معجزته العصا.
    4- يدعي النصارى أن المسيح هو ابن الله، فكيف يكون شبيهاً من وجهة نظرهم بسيدنا موسى الذي يعتبرونه نبياً؟
    5- ثم إن المسيح عليه السلام لم يكن من بني إسماعيل، بل أرسله الله لبني إسرائيل، أما محمد فهو من نسل إسماعيل وأرسله الله للعرب وللناس كافة.
    6- محمد وموسى كلاهما تزوج وكلاهما رعى الغنم، وموسى أرسله الله لفرعون وقومه ومحمد أرسله الله لأبي لهب وقومه.
    7- موسى جاء بالتوراة ومحمد جاء بالقرآن.
    8- وأخيراً هناك فارق كبير جداً من وجهة نظر الكتاب المقدس، فالمسيح هو إله ولم يتزوج وليس له أب وقد صُلب وقام (كما يدعون)، أما موسى فهو ليس إلهاً وتزوج وله أب ولم يُصلب، إذن لو تعاملنا بهذا المنطق، أين وجه الشبه بين موسى والمسيح كما يدَّعون؟؟!
    ولذلك فإن قولهم إن النبي الذي أشار إليه النص التوراتي هو المسيح هذا القول لا يستند إلى أي دليل، بل هو مخالف للحقيقة. أما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد كان مثل موسى عليه السلام، فهو صاحب شريعة، وهو بلَّغنا كلام الله تعالى، وجاء بمعجزات، وكل ما تحدث به تحقق.
    الله اكبر بارغم من كل التحريف لا بد للحق ان يظهر ولو كره المجرمون
    اخي الكريم كيف تكذب اية من ايات الله وانت تشهد على نفسك
    اخي الكريم اتقي الله فيهديك الصراط المستقيم
    فلا تنتظر من يأتي من غير المسلمين ويظهر لك الحقائق وهم يخفونه
    وقال تعالى : (وَلَوْ تَرَى إِذ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ) [سـورة الأنفال : 50].
    اما ما يخص الاية التالي.
    سورة الأنبياء
    مقدمة السورة
    الآيات: 1 - 3 {اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون، لاهية قلوبهم وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم أفتأتون السحر وأنتم تبصرون}

    توتو
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 19
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 09/05/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف توتو في الإثنين 10 مايو 2010, 7:23 pm

    قوله تعالى : {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ } ] سورة الصف:6
    وللتأكيد على انه من قال ان مع الله اله انظر ما وعده الله
    حرم عليه الجنة:{ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ} ] سورة المائدة: 72
    ( أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا (
    أم على قلوب أقفالها
    قوله تعالى : { كُلُّ شَىْء هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ } [ القصص : 88 ]
    قوله تعالى : { قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ الله سَمْعَكُمْ وأبصاركم وَخَتَمَ على قُلُوبِكُمْ مَّنْ إله غَيانا غير محترم الله يَأْتِيكُمْ بِهِ } [ الأنعام : 46 ] وهذا الحصر يدل على نفي الشريك
    سورة السجدة: وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُوا رُءُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ * وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [السجدة:12-14قال الرسول عليه الصلاة
    بلغو عني ولو اية
    23].
    قال تعالى:يوم نحشر المتقين الى الرحمن وفداً
    ُّونسوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا (86) لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (87) وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا (89) تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92) إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93

    توتو
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 19
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 09/05/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف توتو في الثلاثاء 11 مايو 2010, 5:13 am

    وهذا دليل على ان القران ليس كلام محمد عليه الصلاة والسلام بل كلام الله اوحاه اليه
    ليبشر الناس بالجنة لمن امن بالله وعبده مخلصا دون شرك والنار للكفار والمشركين
    قال تعالى:
    قل اوحي الي هذا القرأن لانذركم به


    هذه دلائل صدق النبي صلى الله عليه وسلم






    بقلم: عبدالرحمن بن عبدالخالق
    قلنـا إن المدخل إلى الإيمان هو معرفة الرسول لأن الرسول هو المختار من الله لتبليغ رسالته، وهو المؤتمن على وحي الله والمطلع -بإذن الله- على غيبه، وليس هناك باب آخر لمعرفة الغيب إلا من طريق الرسل.
    ولما كان ادعاء الرسالة يفعله الكذبة، ويفتريه المفترون وجب على كل ذي لب وعقل أن يعرف طريق التفريق بين من هو رسول الله حقاً وصدقاً فيؤمن به ويصدقه، وبين المدعي الكذاب فيكفر به ويكذبه.
    ولا شك أن من صدق الكاذبين فهو مثلهم، ومن كذب الصادقين فهو كافر جاحد.
    وقلنـا إنه ليس هناك من رسول قامت له أدلة الصدق، وبراهينه ما قامت لخاتم الرسل محمد بن عبدالله صلوات الله وسلامه عليه. وقلنا إن مدارسة أدلة صدق الرسول تزيد أهل الإيمان إيماناً وتثبيتاً، وتفتح الطريق أمام المترددين والشاكين، بل والمعاندين والجاحدين لعلهم أن يرفعوا عن أعينهم الغشاوة، وعن قلوبهم الأقفال، وإلا فهي حجة الله تدمغهم، وتقطع عذرهم يوم لا ينفع الاعتذار، وتزيد في مقتهم أنفسهم مقتاً يوم يقولون: {لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير}
    وهذا -بحمد الله- أوان بيان جملة من الدلالات مما تقر به أعين المؤمنين، وترغم به أنوف الكافرين على صدق الرسول محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، وأنه رسول الله وخاتم النبيين حقاً وصدقاً.
    القرآن الكريم المعجزة الحية الباقية:

    أول دلائل النبوة وأعظمها وأظهرها ظهوراً يفوق ظهور الشمس والقمر هو القرآن الكريم المنزل على قلب الرسول الأمين، بلسان عربي مبين تحدى الله به الأولين والآخرين أن يأتوا بسورة من مثل سوره فعجزوا وإلى يومنا هذا وإلى أن يرث الله ومن عليها قال تعالى: {قل لئن اجتمعت الإنس والجن على يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً} وقال تعالى: {وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين* فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين}
    ووجه الإعجاز في القرآن كونه كلام عربي من جنس ما تكلم به العرب أهل الفصاحة والبلاغـة، ولكن يستحيل على أي أحد منهم أو غيرهم أن يؤلف كلاماً مثله في البيان والحلاوة والحسن والكمال والعذوبة وأداء المعنى المراد.
    وقد وقع التحدي لهم بهذا القرآن بدءاً بأن يأتوا بمثله، ثم تنزل معهم إلى عشر سور ثم إلى سورة مثله، ثم إلى سورة واحدة من مثله. قال تعالى:{أم يقولون تقوله بل لا يؤمنون* فليأتوا بحديث مثله إن كانوا صادقين} (الطور:32-33)
    ثم تنزل معـهم إلى عشر سور فقال سبحانه وتعالى: {أم يقولون افتراه قل فاتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين} (هود:13)
    ثم تنزل معهم إلى سورة واحدة مثل سورة فقال تعالى: {أم يقولون افتراه قل فأتوا بسورة مثله وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين} (يونس:38)
    ثـم تنزل معهم إلى سورة من مثل سوره أي مما يشابهه ويقاربه قال تعالى: {وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين} (البقرة:23)
    وقد عجزوا عن هذا كله وإلى يومنا هذا، فلم يدع أحد أنه قد ألف سورة من مثل القرآن لفظاً وصياغة وكفى بهذا العجز إعجازاً ودلالة أن القرآن كلام الله حقاً وصدقاً.
    وإعجاز القرآن وعلوه عن كل كلام للبشر لا يفهمه إلا من يدرك ويفهم الفروق بين الأساليب العالية، والبيان الرفيع، وبين الأساليب الركيكة، والكلام الغثيث وبين درجات الكلام حسناً ودون ذلك وقبحاً كما أن معجزة موسى عليه السلام في جعل عصاه حية تسعى، وإخراج يده السمراء من جيبه بيضـاء من غير سوء، لا يفهم دليل الإعجاز فيها من لا يستطيع أن يفرق بين انقلاب الأعيـان وبين تخييل السحرة وجعلهم حبالهم وعصيهم في أعين المشاهدين كأنها حيات تسعى!!
    وكذلك معجزة عيسى عليه السلام لا يدركها من لا يعرف الفرق بين التطبيب البشري، وبين ما لا يستطيعه طب من إبراء الأكمه (الذي ولد أعمى)، وفتح آذان الأصـم، ولا يستطيع أن يفرق بين إفاقة المغمى عليه، وإخراج الميت من قبره حياً، وكما وجد من لا يفرق بين هذه المعجزات الحسية الظاهرة مما لا يقدر عليه إلا الله، وبين ما يشتبه بها مما يستطيعه البشر، وجد كذلك من لا يستطيع أن يفرق بين كلام معجز لا يستطيع البشر أن يؤلفوا مثله، وبين كلام يقوله الناس يستحيل معارضة القرآن به.
    وأما لماذا لم تقنع هذه المعجزات كل أحد، ولم يؤمن بها كل من يراها فذلك لأن أكثر الناس في كل العصور هم رعاع أتباع كل ناعق.{وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباءهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون* ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا نداء دعاءاً ونداءاً صم بكم عمي فهم لا يعقلون} (البقرة:170-171)
    والمعجزة البيانية في القرآن الكريم ثابتة بأقصر سورة منه، والبشر عاجزون منذ نزل القرآن وإلى يومنا في تأليف سورة من مثل سور القرآن بياناً وإبداعاً وحلاوة وطلاوة، وبلاغاً، وعجز البشر منذ نزول القرآن وإلى يومنا هذا عن معارضة كلام الله بكلام مثله أو قريباً منه هو من أعظـم الدلالات على نبوة الرسول عليه السلام، إذ ليس من شأن بشر أن يأتي بكلام لا يستطيع أحد من البشر أن يجاريه فيه أو يفوقه.
    وليس هذا وحده هو وجه الدلالة علي أن القرآن كلام الله.

    أوجه الدلالة على أن القرآن كلام الله عز وجل وليس كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    وأما أوجه الدلالة على أن القرآن كلام الله عدا إعجازه البياني فكثير جداً، وهذا غير معجزة القرآن البيانية والتي وقع التحدي فيها، ومن هذه الدلالات:
    1) أخبار الأمم السابقين:

    اخبار القرآن بغيوب كثيرة لم يشهدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يقرأها في كتاب، ولا التقى بأحد ممن له علم بها فيتعلمها منه، وقد جاءت هذه الأخبار كما عند أهلها تماماً، ومن ذلك قصص الأنبياء السابقين، وأحوال الأمم الهالكة، وتفصيل ما وقع لهم، كما قال تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم بعد أن قص عليه قصة يوسف بتفصيلاتها الكثيرة: {ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك، وما كنت لديهم إذا جمعوا أمرهم وهم يمكرون* وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين} (يوسف:102-103)
    والمعنى هذا الذي قصصناه عليه من شأن يوسف وأبويه وأخوته هو من أنباء الغيب التي لم تشهدها أنت فإنك لم تكن حاضراً عندما أجمع أخوة يوسف على إبعاده عن أبيه وإلقائه في غيابة الجب، ومكروا بأخيهم وأبيهم على ذلك النحو، ولكن الله هو الذي أطلعك على هذا الغيب وأوحـاه لك ليكون هذا دليلاً على صدقك، ومع هذا فإن أكثر الناس ولو حرصت على هدايتهم، وقدمت لهم هذه الأدلة القاطعة لا يؤمنون.
    وقال تعالى لرسوله أيضاً بعد أن قص عليه قصة موسى: {وما كنت بجانب الغربي إذ قضينا إلى موسى الأمر، وما كنت من الشاهدين* ولكنا أنشأنا قروناً فتطاول عليهم العمر وما كنت ثاويا في أهل مدين تتلوا عليهم آياتنا ولكنا كنا مرسلين* وما كنت بجانب الطور إذ نادينا ولكن رحمة من ربك لتنذر قوماً ما آتاهم من نذير من قبلك لعلهم يتذكرون} (القصص:44-46)
    وقال تعالى أيضاً بعد أن قص الله على رسوله قصة مريم وما كان من شأنها في ولادتها ونشأتها وكفالتها وتعبدها... الخ: {ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك، وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون}
    وهذه القصص وتلك الأخبار التي جاءت مصدقةً لما في التوراة دليل واضح على أن القرآن من عند الله، وأن محمد بن عبدالله هو رسول الله حقاً وصدقاً.
    2) إخبار القرآن بما يأتي من الأحداث:

    أخبار القرآن بأمور كثيرة تقع مستقبلاً وقعت كما أخبر الله بها تماماً كقوله تعالى: {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون} (النور:55)
    وقد تحقق هذا تماماً علماً أن كل الظواهر وقت نزول هذه الآيات كانت بخلاف ذلك فقد كان المسلمون بحال من الضعف مما لا يظن معه نصرهم، والكفار بحال من القوة والمنعة مما يظن أن الغلبة لهم.
    وكذلك قوله تعالى: {لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء آمنين محلقين رؤوسكم ومقصرين لا تخافون فعلم ما لم تعلموا فجعل من دون ذلك فتحاً قريباً* هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره علي الدين كله وكفى بالله شهيداً}
    وفي هذه الآيات يخبر الله سبحانه وتعالى أن صلح الحديبية سيكون فتحاً مبيناً علماً أن الصحـابة أنفسهم الذين نزل القرآن عليهم،وعاشوا هذه الأحداث كانوا يظنون صلح الحديبية ذلاً وهزيمة لهم كما قال سهل بن حنيف رضي الله عنه: [أيها الناس اتهموا الرأي في الدين فلقد كدت أن أرد على رسول الله أمره، بعد حادثة أبي جندل] (رواه البخاري)
    وقد كان الأمر كما أخبر الله سبحانه وتعالى وكان صلح الحديبية أعظم فتح في الإسلام خلافاً لما ظنه الجميع حتى إن الرسول نفسه الذي وقع هذا الصلح وارتضاه كان يقول عندما يسأل لماذا يرضى بهذا الصلح، وفيه ما فيه من قبول الدنية في الدين والإهانة للمسلمين: [إنه ربي ولن يضيعني]
    فأي دليل أكبر من هذا على أن القرآن كلام الله سبحانه وتعالى وليس كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو لم يكن مع الرسول صلى الله عليه وسلم إلا هذا الدليل لكفى إثباتاً أنه رسول الله حقاً وصدقاً، وأن القرآن المنزل عليه هو كلام الله وليس كلام محمد صلى الله عليه وسلم.
    3) ومن الأدلة كذلك على أن القرآن من عند الله وليس من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إخباره بحقيقة مقالة النصارى في عيسى بن مريم واختلاف أمرهم فيه،
    وهذا أمر كان النصارى يخفونه ويكتمونه ولا يذيعونه، فأنى لرجل أمي لم يقرأ ولم يكتب ولم يجادل أحداً من الأمم في دينهم ولا عرف شيئاً مما عند اليهود والنصارى أن يدل النصارى على حقيقة أقوالهم في دينـهم، وحقيقة اختلافهم، ويعلم ما يخفونه من هذا الدين، ثم يقيم الحجة القاطعة عليهم التي يقطعهم بها، ويدفع باطلهم، ويميت دعوتهم.
    وحول هذا الدليل يقول القاضي عبدالجبار الهمداني رحمه الله في كتابه تثبيت دلائل النبوة: "ومن آياته وأعلامه صلى الله عليه وسلم إخباره عن النصرانية ومذاهب النصارى من هذه الطوائف الثلاث منهم، وهي الباقية القائمة الراهنة في قولهم أن المسيح عيسى بن مريم هو الله، وأن الله ثالث ثلاثة، فإن هذه الطوائف الثلاث من الملكية واليعقوبية والنسطورية، لا يختلفون في أن المسـيح عيسى بن مريم ليس بعبد صالح ولا بنبي ولا برسول، وأنه هو الله في الحقيقـة، وأنه هو الذي خلق السموات والأرض والملائكة والنبيين، وأنه هو الذي أرسل الرسل وأظهر على أيديهم المعجزات، وأن للعالم إلهاً هو أب والد لم يزل، غير مولود، وأنه قديم خالق رازق، وإله هو ابن مولود، وأنه ليس بأب ولا والد، وأنه قديم حي خالق رازق، وإله هو روح قدس ليس بأب والد ولا ابن مولود، وأنه قديم حي خالق رازق، وأن الذي نزل من السماء، وتجسد من روح القدس ومن مريم البتول، وصار هو ابنها إلهاً واحداً ومسمى واحداً وخالقاً واحداً ورازقاً واحداً، وحبلت به مريم وولدته، وأخذ وصلب وتألم، ومات ودفن، وقام بعد ثلاثة أيام وصعد إلى السماء وجلس عن يمين أبيه (قلت: هذا ملخص الأمانة النصرانية التي وضعها النصارى في مؤتمرهم الأول عام 320م) فحكى قولهم في أن المسيح هو الله وإن الله ثالث ثلاثة.
    وهكـذا مذهبهم في الحقيقة ولا يكادون يفصحون به بل يدافعون عن حقيقته ما أمكنهم، حتى إن أرباب المقالات (يعني المصنفون في العقائد والفرق والنحل) وأهل العناية بها من المصنفين لا يكادون يحصلون هذه منهم، وإنك لتجد الناظرين منهم والمجادلين عنهم إذا سألتهم عن قولهم في المسيح، قالوا: قولنا فيه أنه روح الله وكلمته مثل قول المسلمين سواءاً، أو يقول: إن الله واحد... وتجده صلى الله عليه وسلم وقد حكى حقيقة مذهبهم، ولم يكن صلى الله عليه وسلم من المجادلين ولا من المتنبئين، ولا ممن يقرأ الكتب ويلقى من هذا، فانتشر هذا عنه صلى الله عليه وسلم، وفتش الناس عنه بعد ذلك فوجدوا الأمر كما قال صلى الله عليه وسلم وكما فصل، بعد الجهد وطول الاستقصاء في الطلب والتفتيش، وما أكثر ما تلقى منهم فيقول: ما قلنا في المسيح أنه الله، ولا قلنا: إن الله ثالث ثلاثة، ومن حكى هذا عنا فقد أخطأ وكذب، ليعلم أن وقوف محمد صلى الله عليه وسلم هذا إنما هو من قبل الله عز وجل، وأن ذلك من آياته ".
    قلت: وقد كان النصارى منذ ما نزل القرآن وظهر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في عنايــة تامة لإبطال دين الرسول صلى الله عليه وسلم وإطفاء نور الإسلام، وحنق شديد على الإسـلام وأهله، وقد كان يكفى في ذلك أن يثبتوا أن ما قاله الرسول عنهم في شأن عيسى ليس هو ما يقولـونه وما يعتقدونه، وأنه كذب عليهم، وأنه قال عنهم ما لم يقولوه، بل أنهم لما نشروا مذهبهم، وأظهروا مقالاتهم، وأخرجوا للعالم ما سموه (الأمانة) وهي حقيقة قولهم في عيسى عليه السلام كانت تماماً كما حكى القرآن عنهم فهل يمكن لرجل أمي أن يعلم حقيقة دين يخفيه أهله عن عامتهم.
    إبطال الرسول لدين النصارى من أعظم أدلة نبوته:

    بل إن ما جـاء به القرآن الكريم في إبطال دين النصرانية، وفساد عقائدهم لهو من أعظم الأدلة على أن محمداً صلى الله عليه وسلم هو رسول الله حقاً وصدقاً، فقد كان حظ العرب المشركون من فهم عقائد النصارى أن اعتقدوا أن آلهتهم خير من المسيح بن مريم!! كما قال تعالى عنهم: {ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون وقالوا آلهتنا خير أم هو ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خصمون}
    وأما القرآن فإنه دحض جميع حجج النصارى، وبين كذبهم وفساد معتقدهم في عيسى عليه السلام، وأنه لم يصلب ولم يقتل، وأنه لم يكن إلا عبداً صالحاً ورسولاً كريماً أعلن عبوديته منذ ولادته: {قال إني عبدالله آتاني الكتاب وجعلني نبياً، وجعلني مباركاً أينما كنت، وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً، وبراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً، والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً} وفي هذا أعظـم رد على الذين قالوا إنه إله من إله، وأنه هو خالق للسماوات والأرض، لأنه ليس من شأن الإله الخالق أن يولد ويموت، وتكون له والدة، وليس من شأن الإله أن يصلي!! ولا أن يزكي ولا أن يعلم كتاباً!!
    وكان في كل أدوار حياته يعلن بشريته وعبوديته لإلهه ومولاه الذي في السماء {وقال عيسى يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة، ومأواه النار وما للظالمين من أنصار} وفي الإنجيل: "أبانا الذي في السماء نقدس اسمك"
    وجاء القرآن ليعلن كفر من اعتقد أن عيسى عليه السلام إلهاً خالقاً رازقاً فقال: {لقد كفر الذين قالـوا إن الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئاً إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريـم وأمه ومن في الأرض جميعاً ولله ملك السموات والأرض وما بينهما يخلق ما يشاء والله على كل شيء قدير}
    وقال جل وعلا أيضاً: {لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يا بني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار* لقد كفر الذين قالوا أن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم* أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه والله غفور رحيـم* ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام انظر كيف نبين لهم الآيات ثم انظر أنى يؤفكون* قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضراً ولا نفعاً والله هو السميع العليم} (المائدة:71-76)
    وفي هذه الآيـات من الدلالات الواضحات على إبطال دين النصرانية ما لا يتسع لشرحه المقام، فقد أعلن أولاً كفر من زعم أن عيسى عليه السلام هو الله، ومن جعله ثالث ثلاثة، وبين أن عيسى وأمه كنا يأكلان الطعام وهذا دليل حاجة، وللطعام ضرورته المعروفة، وفضلاته التي لا تليق بالإله!!
    وفي الآيـات أن الإله لا يكون إلا واحداً لأن الإله هو من يملك نفع عبده وضره ومن هو خالقه ورازقه، وعيسى لم يكن كذلك فلم يكن خالقاً ولا رازقاً للبشر، وهو لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً فضلاً أن يملكه لعابده، ولما كان الخلق واحداً فإن الخالق لا بد وأن يكون واحداً بالضرورة ولو كانـوا ثلاثة لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض!! {قل لو كان معه آلهة كما يقولون إذا لابتغوا إلا ذي العرش سبيلا} أي لمغالبته.
    وقال تعالى: {لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان الله...} وقال تعالى: {بل أتيناهم بالحق وأنهم لكاذبون ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون}.
    وهذه قضية عقلية لا يماري فيها عاقل، وقد كان البشر جميعاً وقت نزول الوحي على غير ذلك تماماً فقد اعتقد كل منهم بإله غير الله خالق السموات والأرض وعبدوا بشراً وملائكة وجناً وشمساً وقمراً، وحجراً وشجراً... الخ عبادة ذل وخضوع وتقرب ومحبة!
    وجـاء هذا الرسول الأمي ليعلن لهؤلاء جميعاً أن الإله لا يكون إلا واحداً وذلك لأن الإله الحق من خلق ورزق، ومن يدبر السماوات والأرض، ومن يتصرف في الملك كله، وليس هذا إلا لخالق السماوات والأرض وحده سبحانه وتعالى... وأنه لو كان معه إله آخر لفسد الكون واضطـرب، وتنازع الآلهة الخلق ولعلا بعضهم على بعض وأنى لرجل أمي لم يقرأ ولم يكتب، ولم يطالع ما عند الأمم من العقائد أن يعلم عقائد الجميع بل أسرار عقائدهم وحقيقة قولهم، ثم ينكر على هذه العقائد فيبطلها بالحجة الدامغة، والقول الذي لا يمكن أن يعارض.
    أليس هذا من أعظم الأدلة على أن محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم هو رسول الله حقاً وصدقاً.

    الرسول صلى الله عليه وسلم يخبر اليهود بمعتقداتهم، وما يخفونه من دينهم:

    ومن الأدلة كذلك على أن القرآن كلام الله حقاً وصدقاً أنه أخبر اليهود بحقيقة دينهم، وأظهر كثيراً مما كانوا يخفونه من هذا الدين حتى عن العامة منهم وعن أهل ملتهم فجاء القرآن فأظهر ذلك للناس وهتك أستارهم، وأخرج أسرارهم. قال تعالى: {وما قدروا الله حق قدره إذ قالوا ما أنزل الله على بشر من شيء قل من أنزل الكتاب الذي جاء به موسى نوراً وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيراً وعلمتم ما لم تعلموا أنتم ولا آباؤكم قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون} (الأنعام:91)
    وقال تعالى: {يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيراً مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله من نور وكتاب مبين* يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم} (المائدة:15-16)
    وليس هناك من أمة هتك الله أسرارها، وبين حقيقة أمرها وأظهر مكنون قلوبها كاليهود، وذلك أنهم العدو اللدود للإسلام وأهله منذ وجد الإسلام، وإلى قيام الساعة، وقد كان فضح القرآن لأسرارهم، وإظهاره لحقيقة أمرهم، الزاماً لهم بالحجة من دينهم وبياناً لما أخفوه من الحق، وأظهروه من الباطـل، وإثباتاً لهم أن محمداً بن عبدالله هو رسول الله حقا وصدقاً وأنه المخلص الحق الذي ينتظرونه ليخلصهم وأنه المبشر به على لسان موسى وسائر أنبيائهم.
    ثم ليكون هذا أيضاًَ تبصيراً بحقيقة أمرهم، وتعليماً للمسلمين طرائق الوقاية منهم، ودحضاً لباطلهم، وإزالتهم من وجه دعوة الإسلام ليأخذ طريقه في هداية البشر، وإقامة الحجة على المعاندين منهم.
    ولو كان القرآن قد جاء بخبر واحد على خلاف الحق في كل ذلك لكان هذا دليلاً واضحاً عندهم أن القرآن ليس كلام الله ولكان هذا كافياً لهدم رسالة الإسلام ومع تغيظ اليهود على الإسلام، وسعيهم في إبطال رسالة الرسول فإنهم لم يجدوا شيئاً مما قاله عنهم غير الحق، وإلى يومنا هذا، ولو وجدوا خبراً واحداً غير الحق لطيروه في كل مكان، وتكلموا به في كل زمان.
    فمن أسرارهم التي أخفوها، وتظاهروا أمام الأمم والشعوب بغيرها، معاندتهم للرسل وقتلهم لأنبياءهم، وكونهم شعب صلب الرقبة، قساة القلوب {ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة} قد لعنوا على ألسنة رسلهم، هذا مع تقبيحهم وإيذائهم لأنبيائهم والساعين في نجاتـهم وإنقاذهم فقد آذوا موسى، واتهموه بقتل أخيه هارون، وهو المخلص الذي جاء لخلاصهم وسبوا الله واتهموه بالبخل والعجز، والضعف والنسيان {وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء، وليزيدن كثيراً منهم ما أنـزل إليك من ربك طغياناً وكفراً وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين} (المائدة:64)
    وجاء القرآن فنفى عن الله سبحانه وتعالى ما ألصقوه وشتموه سبحانه به، ونفى عن رسل الله ما شتموهم وسبوهم به فقد سبوا إبراهيم عليه السلام واتهموه بالدياثة، وسبوا لوطاً عليه السلام سباً قبيحـاً، ونسبوا إليه أنه زنى بابنتيه بعد أن شرب الخمر!! واتهموا موسى بقتل هارون، واتهموا هارون عليه السلام أنه هو صانع العجل الذي عبدوه، واتهموا سليمان عليه السلام بالسحر، ونسبوا إليه شعراً لا يقوله شاعر ماجن (نشيد الأنشاد)، وجاء القرآن لينفي هذا كله ويرد كل ما افتروه على الله وعلى رسالاته، ويبطل حجتهم، وأغنيتهم المفضلة أنهم شعب الله المختار إلى آخر الزمان، فبين أن هذا كان لفترة وجيزة فقط ثم إن الله لعنهم بكفرهم وعنادهم وقتلهم الأنبياء، وآخر من سعوا في قتله هو عيسى عليه السلام الذي سعوا للسلطان الرومي الكافـر في قتله بكل سبيل، واستصدروا أمراً منه بقتله بعد اتهامه له أنه ابن زنا، وأنه مهرطق كذاب كافر!! والعجب أن هذا ما زال اعتقادهم إلى اليوم في عيسى عليه السلام!! وأشد العجب من النصارى هذه الأزمان الذين يوالون اليهود ويحبونهم مع بقائهم على هذه العقائد وهذا لأنهم فقط أعداء الإسلام!
    وأقول أنى لرجل أمي نشأ في مكة لم يقرأ كتاباً، ولم يناقش حبراً ولا راهباً ولا عرف شيئاً من الديانات السابقة أن يعلم هذا كله، وأن يصحح ليهود عقائدهم، ويبطل باطلهم، ويخرج مخازيهم، ويدعوهم بكل الرحمة والرأفة والشفقة مع عداوتهم له ليسلكوا طريق الرب، ويدخلوا في صراطه المستقيم، ولو لم يكن إلا هذه الآية وحدها عند أولي الأبصار لكفى ذلك.
    ومن أسرارهم التي كانوا يخفونها حتى عن عامتهم حكم الرجم للزاني والزانية، وقد كان أحبارهم غيروا هذا الحكم، واخترعوا حكماً آخر، وهو تسويد وجه من وقع منه الزنا، والطواف به في الأسواق، وفضحه على رؤوس الناس!! ولما وقع من بعضهم الزنا في عهد رسول الله، وتحاكموا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم واعتقدوا أنه ينفعهم في دينهم لو حكم الرسول بحكـم أخف من الرجم فقبلوه، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبرهم بأن حكم الله المنزل عليهم في التوراة التي عندهم هو الرجـم، وجادلوه في ذلك، وقالوا وهم يعلمون أنهم كاذبين، ما نجد حكم الرجم في كتابنا!!
    فأمرهم الرسول أن يأتوا بالتوراة وأن يقرأوها أمامهم إن كانوا صادقين!! فأتوا بالتوراة، وشرع حبر كذاب من أحبارهم يقرأ في أحكام الزنا، ولما جاء إلى حكم الرجم انتقل عنه، ووضع يده على آية الرجم، وكان عبدالله بن سلام رضي الله عنه حاضراً فقال له ارفع يدك، وقرأ بنفسه آية الرجم من التوراة !!
    وقد ظهر للناس جميعهم فيما بعد أن الرجم للزاني هو حكم الله المنزل في التوراة بعد أن أظهر اليهود والنصارى العهد القديم (التوراة) والعهد الجديد (الإنجيل).

    وهذه هي آيات الرجم الموجودة في التوراة التي بأيدي اليهود والنصارى اليوم:

    (إذا اتخذ رجل امرأة وحين دخل عليها أبغضها ونسب إليها أسباب كلام وأشاع عنها اسماً ردياً وقال هذه المرأة اتخذتها ولما دنوت منها لم أجد لها عذرة، ويقول أبو الفتاة للشيوخ أعطيت هذا الرجل ابنتي زوجة فأبغضها، وها هو قد جعل أسباب كلام قائلا لم أجد لبنتك عذرة وهذه علامة عذرة ابنتي ويبسطان بمائة من الفضة ويعطونها لأبي الفتاة لأنه أشاع اسماً ردياً عن عذراء من إسرائيل فتكون له زوجة لا يقدر أن يطلقها كل أيامه.
    ولكن إن كان هذا الأمر صحيحاً لم توجد عذرة للفتاة يخرجون الفتاة إلى باب بيت أبيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت لأنها عملت قباحة في إسرائيل بزناها فتنتزع الشر من إسرائيل..
    إذا كانت فتاة عذراء مخطوبة لرجل فوجدها رجل في المدينة واضطجع معها فأخرجوهما كليهما إلى باب تلك المدينة وارجموهما بالحجارة حتى يموتا الفتاة من أجل أنها لم تصرخ في المدينـة والرجل من أجل أنه أذل امرأة صاحبه فتنزع الشر من وسطك، ولكن إن وجد الرجل الفتاة المخطوبة في الحقل وأمسكها الرجل واضطجع معها يموت الرجل الذي اضطجع معها وحدة وأما الفتاة فلا تفعل بها شيئاً، ليس على الفتاة خطية للموت بل كما يقوم رجل على صاحبـه ويقتله قتلاً هكذا هذا الأمر إنه في الحقل وجدها فصرخت الفتاة المخطوبة فلم يكن من يخلصها) (سفر التثنية22)
    ولقد نزل للقـرآن بهذا كله، واعلـم الله ورسوله بما كان يخفيه أهل الكتاب في هذا الشأن، ولو لم يكن من آية للرسول إلا هذه الآية لكفت.
    وقـد روى الإمام مسلم بن الحجاج رحمه الله هذه القصة بإسناده إلى عبدالله بن عمر رضي الله عنهما على هذا النحو عن نافع أن عبدالله بن عمر أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بيهودي ويهودية قد زنيا، فانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جاء يهود فقال: [ما تجدون في التوراة على من زنى] قالوا: نسود وجوههما ونجملهما، ونخالف بين وجوههما، ويطاف بهما، قال: [فأتوا بالتوراة إن كنتم صادقين] فجاءوا بها فقرأوها حتى إذا مروا بآية الرجـم، وضع الفتى الذي يقرأ يده على آية الرجم، وقرأنا فإذا تحتها آية الرجم، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما.
    قال عبدالله بن عمر: كنت فيمن رجمهما، فلقد رأيته يقيها من الحجارة بنفسه.
    وفي روايـة أخرى لمسلم أيضاً بإسناده إلى البراء بن عازب قال: مر على النبي صلى الله عليه وسلـم بيهودي محمماً مجلوداً فدعاهم صلى الله عليه وسلم فقال: [هكذا تجدون حد الزاني في كتابكم] قالوا: نعم. فدعا رجلاً من علمائهم فقال: [أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى! أهكذا تجـدون حد الزاني في كتابكم] قال: لا. ولولا أنك نشدتني بهذا لم أخبرك. نجده الرجم، ولكنه كثر في أشرافنا فكنا إذا أخذنا الشريف تركناه وإذا أخذنا الضعيف، أقمنا عليه الحـد. قلنا: تعالوا فلنجتمع على شيء نقيمه على الشريف والوضيع فجعلنا التحميم والجلد مكان الرجم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [اللهم إني أول من أحيا أمرك إذا أماتوه] فأمر به فرجم فأنزل الله عز وجل: يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إلى قوله: {إن أوتيتم هذا فخذوه}. يقول: ائتوا محمداً، فإن أمركم بالتحميم والجلد فخذوه، وإن أفتأكم بالرجم فاحذروا. فأنزل الله تعالى: {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} {ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} في الكفار كلها.
    قلت: وهذا يدل على أن أمر ترك الرجم قد كان سراً من أسرارهم، وأن علماءهم تواصوا على كتمـانه، وأنهم استمروا على مخالفة أمر الله في هذا الحكم، وأنى للرسول الأمي صلى الله عليه وسلم أن يعلم أن الرجم حكم ثابت في التوراة وقد كان هذا سراً عندهم.. لولا أن الله أعلم بذلك.
    ومن أخبار القرآن بأمور مستقبلية ووقوعها كما أخبر تماماً قوله تعالى:{قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يأتكم الله أجراً حسناً وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذاباً أليماً}
    وقد وقع هذا تماماً، فقد انطلق الرسول إلى فتح خيبر وكانت بلدة محصنة جداً فقد كان فيها لليهود سبع حصون تدخل بسراديب بيتها، وكانوا يخزنون مؤنتهم في هذه الحصون، ويستطيعون أن يقاتلوا غيرهم وهم في حصونهم عاماً كاملاً حتى ينصرف الخصم عنهم، ولم يكن للعرب معرفة بفتح الحصون، ولا القتال من وراء جدر، ولم يجيدوا إلا القتال في العراء وجهاً لوجه.
    وقد أخبر الله رسوله أنه سيفتح خيبر لهم ويجعلها غنيمة للمسلمين، وكل ذلك قد كان قبل أن يتوجـه الرسول إليها، ولو لم يكن محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم هو رسول الله حقاً وصدقاً لما كان له أن يجازف ويقول سأفتح خيبر ويغنمها المسلمون، وحاله وحال عدوه يدل على غير ذلك، فلم يبق إلا إن هذا إخبار من الله سبحانه وتعالى، وهذا قرآن منزل من عند من يعلم غيب السموات والأرض، وقد أخبر الرسول في هذه الغزوة بغيوب كثيرة فقد استعصى على المسلـمين فتحها في أول الأمر، ووجـدوا أن الأمر أبعد مما تصورا، فقال لهم رسول الله في مساء يـوم وهم محاصرون خيبر: [لأعطين الراية غداً رجلاً يحبه الله ورسوله يفتح الله على يديـه]. ثم نادى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، ودفع إليه الراية، وقال له: [انفذ على رسلك، ولا تلتفت، وادعهـم إلى أن يشهدوا ألا إله إلا الله وإني رسول الله، فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً منهم خير لك من حمر النعم]
    وقد كان الأمر كما أخبر الرسول تماماً، ووقع الفتح في يومه.
    واستقصاء كل ما أخبر به القرآن عن أمور مستقبلية يطول جداً والمقصود هنا هو ذكر بعض الأدلة فقط التي تثبت أن هذا القرآن من عند الله سبحانه وتعالى.
    وهذا الذي ذكرناه آنفاً هو مجرد شواهد على أن هذا القرآن لا يمكن أن يفترى من دون الله سبحانه وتعالى، وأن رجلاً أمياً يستحيل أن يعلم عقائد هذه الأمم، ويطلع على أسرارهم، بل أن يصحح معلوماتهم الخاطئة، ويبطل ما ادعوه من الباطل في دينهم، ويدعو الأمم والشعوب جميعاً إلى الدخول في دينه القويم وصراطه المستقيم.
    {وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين} (يونس:37)
    وهذا الذي ذكرناه باب واحد من أدلة صدق الرسول صلى الله عليه وسلم وإلى أدلة أخرى إن شاء الله تعالى.

    **********
    *****


    السيف الخارق
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 8
    العمر : 30
    الجنسية : عربي
    الديانة : الحمد لله مسلم وهذه اكبر نعمة
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 26/07/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف السيف الخارق في الإثنين 26 يوليو 2010, 5:40 pm

    شكرا لك وبارك الله فيك

    سيف الكلمة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 3
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف سيف الكلمة في الأربعاء 01 سبتمبر 2010, 8:39 am

    بارك الله فيكم

    الحمامة الحسناء
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 27
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف الحمامة الحسناء في السبت 04 سبتمبر 2010, 2:31 am

    توتو كتب:بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني هذا دليل من الكتاب العقدس على ان محمد صلوات الله عليه مكتوب عندهم ومهما حرفو في كتبهم
    فأن الحق يظهر ولو كره الكافرون
    ارجوكم قومو بنشره
    ولكم الجزاء عند الرحمن رب العالمين
    وهذا يقودنا للآية الثانية، وهي “أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ” (الحج: 46)
    ا (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. 16حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ. 17قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا. 18أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ. 19وَيَكُونُ أَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ لِكَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي أَنَا أُطَالِبُهُ. 20وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ. 21وَإِنْ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: كَيْفَ نَعْرِفُ الْكَلاَمَ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ؟ 22فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ) [سفر التثنية، الإصحاح 18: 15-22].
    ومعنى هذا الكلام أن الله سيقيم نبياً بعد موسى يكون مثله ويجعل كلامه في فم هذا النبي، أي هذا النبي ينطق بكلام من عند الله، والسؤال: من هو هذا النبي الذي يشبه موسى، ويتكلم بكلام الله تعالى؟ لنعدد صفات هذا النبي كما جاءت في هذا النص التوراتي:
    1- هذا النبي هو من إخوة إسحق أي من نسوالمخاطب هنا بني إسرائيل، وإخوتهم هم بنو إسماعيل عليه السلام. وهذا دليل على أن النبي ينبغي أن يكون من بني إسماعيل.
    - هذا النبي يجب أن يكون مثل موسى عليه السلام بدليل كلمة (مِثْلَكَ)، أي أنه نبي صاحب شريعة، وينزل الله عليه كتاباً.
    3- هذا النبي سوف يتكلم بكلام الله: (وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ).
    4- كل ما يتكلم به هذا النبي سيحدث، وإذا لم يحدث فهذا دليل على أن هذا النبي كاذب: (فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ)، أي أن الكلام الذي سيتحدث به هذا النبي إذا لم يحدث ويتحقق فهذا يدل على أنه ليس كلام الله تعالى.
    5- هذا النبي سوف يبلغ قومه كل ما يوحى إليه من وصايا وأحكام وتشريعات وقصص، ولن يكتم أي شيء أوصاه الله به: (فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ).
    6- لقد ورد التأكيد على هذا النبي مرتين:
    - (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي).
    - (أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ).
    وتأملوا التأكيد على أن هذا النبي سيكون من إخوة بني إسرائيل (مِنْ إِخْوَتِكَ، مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ) (أي أبناء إسماعيل)، وكذلك التأكيد على أن هذا النبي المنتظر سيكون مثل موسى (مِثْلِي، مِثْلَكَ).
    والسؤال الآن: من هو النبي المشار إليه في هذا النص؟ هل هو المسيح عليه السلام كما يدعون، أم هو محمد صلى الله عليه وسلم؟
    (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44].
    (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38].
    1- إن المسيح لا يشبه موسى في كثير من النواحي، فهو لم يأت بشريعة جديدة، بل جاء بالإنجيل الذي هو متمم للتوراة، وقد أكد المسيح على أنه لم يأت لينقض الناموس بل ليتمم (كما في الكتاب المقدس).
    2- المسيح ليس له أب بل نفخ الله من روحه في سيدتنا مريم عليها السلام، ولذلك فإن ولادة موسى وولادة المسيح مختلفتان تماماً.
    3- المسيح تكلم في المهد وموسى لم يتكلم، والمسيح كان يحيي الموتى ويشفي الأعمى والأبكم والأصم، أما موسى فقد كانت معجزته العصا.
    4- يدعي النصارى أن المسيح هو ابن الله، فكيف يكون شبيهاً من وجهة نظرهم بسيدنا موسى الذي يعتبرونه نبياً؟
    5- ثم إن المسيح عليه السلام لم يكن من بني إسماعيل، بل أرسله الله لبني إسرائيل، أما محمد فهو من نسل إسماعيل وأرسله الله للعرب وللناس كافة.
    6- محمد وموسى كلاهما تزوج وكلاهما رعى الغنم، وموسى أرسله الله لفرعون وقومه ومحمد أرسله الله لأبي لهب وقومه.
    7- موسى جاء بالتوراة ومحمد جاء بالقرآن.
    8- وأخيراً هناك فارق كبير جداً من وجهة نظر الكتاب المقدس، فالمسيح هو إله ولم يتزوج وليس له أب وقد صُلب وقام (كما يدعون)، أما موسى فهو ليس إلهاً وتزوج وله أب ولم يُصلب، إذن لو تعاملنا بهذا المنطق، أين وجه الشبه بين موسى والمسيح كما يدَّعون؟؟!
    ولذلك فإن قولهم إن النبي الذي أشار إليه النص التوراتي هو المسيح هذا القول لا يستند إلى أي دليل، بل هو مخالف للحقيقة. أما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد كان مثل موسى عليه السلام، فهو صاحب شريعة، وهو بلَّغنا كلام الله تعالى، وجاء بمعجزات، وكل ما تحدث به تحقق.
    الله اكبر بارغم من كل التحريف لا بد للحق ان يظهر ولو كره المجرمون
    اخي الكريم كيف تكذب اية من ايات الله وانت تشهد على نفسك
    اخي الكريم اتقي الله فيهديك الصراط المستقيم
    فلا تنتظر من يأتي من غير المسلمين ويظهر لك الحقائق وهم يخفونه
    وقال تعالى : (وَلَوْ تَرَى إِذ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ) [سـورة الأنفال : 50].
    اما ما يخص الاية التالي.
    سورة الأنبياء
    مقدمة السورة
    الآيات: 1 - 3 {اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون، لاهية قلوبهم وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم أفتأتون السحر وأنتم تبصرون}

    لا اعلم هل المسلم فعلاً يفهم ما يكتب ام يكتب لمجرد النقل لا غير
    لنرى بعض ما كتبه هذا المسلم
    يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي


    النص يقول يقيم الرب الهك طبعا الكلام لليهود فهل نبي المسلمين جاء لليهود يا مسلم ؟؟

    وهذا ما تم تاكيده بسفر الاعمال
    66) سفر أعمال الرسل 7: 37
    «هذَا هُوَ مُوسَى الَّذِي قَالَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ: نَبِيًّا مِثْلِي سَيُقِيمُ لَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ مِنْ إِخْوَتِكُمْ. لَهُ تَسْمَعُونَ.
    وكلمة اخوتك لاتعني بني اسماعيل ؟؟

    لانه مكتوب
    1) سفر التثنية 17: 15
    فَإِنَّكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ. مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ عَلَيْكَ رَجُلاً أَجْنَبِيًّا لَيْسَ هُوَ أَخَاكَ.
    1) سفر التثنية 17: 15
    فَإِنَّكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا الَّذِي يَخْتَارُهُ الرَّبُّ إِلهُكَ. مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِكَ تَجْعَلُ عَلَيْكَ مَلِكًا. لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ عَلَيْكَ رَجُلاً أَجْنَبِيًّا لَيْسَ هُوَ أَخَاكَ.

    ثانيا اعطني نسب متصل على ان محمد هذا من نسب اسماعيل نسب متصل

    السيد المسيح من حيث ناسوته هو شبيه موسى وهو ايضا الكاهن والنبي وهو الله من جهة
    لاهوته

    والنصوص التي اتيت بها هي تاكيد بلسان بطرس ان الذي سوف يأتي هو المسيح
    فهل يوجد اعلم من هذا القديس بمعاني الكتاب المقدس ؟؟؟


    أقيم لهم نبيا من وسط إخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به)


    الآية تقول: أقيم(يا موسى) لهم (لبيت إسرائيل) نبيا من وسط اخوتهم مثلك

    واجعل كلامي (كلام الرب يهوه) في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به )

    فالخطاب موجه لموسى من الرب (يهوه) إله إسرائيل وليس ( الله ) إله العرب الوثنى

    ويقول له من وسط إخوتهم إي من وسط بنى إسرائيل وهذا كاف جداً لكي يبطل كل ادعاءات كاذبة من المسلمين

    وكلمة "اخوتك" تعني في سفر التثنية من نفس جنسك إي" من الجنس اليهودى "

    وهذا هو الدليل من الكتاب المقدس ..نقرأ في (التثنية 15: 7 )

    ( إن كان فيك فقير أحد من اخوتك في أحد أبوابك في أرضك التي يعطيك الرب إلهك

    فلا تقسّ قلبك ولا تقبض يدك عن أخيك الفقير
    )

    فكلمة اخوتك هنا تعني " يهودى الجنس" كما هو واضح من الشواهد

    + وأيضاً في( التثنية 17: 15 )

    (فانك تجعل عليك ملكا الذي يختاره الرب إلهك. من وسط اخوتك تجعل عليك ملكا.

    لا يحل لك أن تجعل عليك رجلا أجنبيا ليس هو أخاك
    . )

    فالرب الإله يهوه يقرر شريعة إقامة الملك لإسرائيل ويقول لإسرائيل

    أن يقيم الملك من اخوتك ويتابع القول لا يحل لك أن تجعل عليك رجلا أجنبيا ليس هو أخاك.

    + فسفر التثنية يميًز بشكل خاص بين المؤمن وغير المؤمن فهو (سفر التثنية) أي سفر تتكرر فيه شريعة الرب،

    + هكذا نرى أن يسوع المسيح هو النبي والمسيح الرب والموعود به وليس محمد

    كذلك نلاحظ الآتى :-

    أولاً: أن النبي الذي تنبأ موسي بمجيئه كان لا بد أن يكون يهودي الجنس لا عربياً

    وهذا يتأكد لنا من نص الكلمات " يقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك من إخوتك"
    (تثنية 18: 15).

    فالنبي الذي تنبأ عنه موسي لا بد أن يكون " يهودياً "

    أن يكون من وسط شعب اسرائيل، لا من جنسية غريبة ، وشعب غريب،

    وهذا الشرط اشترطه الرب فى اختيار الملك الذي يملك على الأمة الاسرائيلية فقال :

    " متى أتيت إلى الأرض التي يعطيك الرب إلهك ، وامتلكتها وسكنت فيها ،

    فإن قلت : أجعل عليّ ملكاً كجميع الأمم الذين حولي. فإنك تجعل عليك ملكاً.

    لا يحلّ لك أن تجعل عليك رجلاً أجنبياً ليس هو أخاك
    " (تثنية 17: 14و 15).


    فكما أن الملك الذى يملك على بنى اسرائيل كان لا بد أن يكون من شعب اسرائيل

    وليس أجنبياً من شعب آخر ، كذلك النبي الذى تنبأ عنه موسي

    لا بد أن يكون من وسط الشعب الإسرائيلى، وأي نبي يأتى من شعب آخر غير شعب اسرائيل

    لا يمكن أن تنطبق عليه هذه النبوة .

    ثانياً : أن النبي الذى تنبأ عنه موسي هو نبي مرسل إلى بنى اسرائيل ك

    ما تقول النبوة بوضوح لا غموض فيه.
    " يقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك من إخوتك مثلي . له تسمعون" ( تثنية 18: 15).

    فالنبي الذى تنبأ موسي بمجيئه مرسل إلى بني اسرائيل وليس إلى شعب الجزيرة العربية

    وقد قال المسيح: " لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة " ( متى 15: 24)

    وقال عنه يوحنا البشير : " إلى خاصته جاء " (يوحنا 1: 11)

    وشهد القرآن أن المسيح جاء " رسولاً إلى بني إسرائيل " (سورة آل عمران 3: 49).

    كانت النفوس العطشي فى اسرائيل تتطلع بشوق لمجيء هذا النبي الذى تنبأ عنه موسي

    وعندما أجرى المسيح معجزة إطعام الألوف بخمسة أرغفة وسمكتين ، يقول يوحنا البشير :

    " فلما رأي الناس الآية التي صنعها يسوع قالوا أن هذا هو بالحقيقة النبي الآتى إلى العالم "
    (يوحنا 6: 1
    4).

    أما محمد فقد ولد من بدو العرب الأوثان،وتكلم بلغة العرب كما يقول القرآن :

    " كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم يتلوا عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة

    ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون "
    ( سورة البقرة 2: 151).

    " إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون" (سورة يوسف 12: 2).

    + ثم ان المسيح انسان لانه إتخذ جسداً بشرياً وههذه من اوجه الشبه التي ينتقضها المسلمين

    المسيح فى تجسده يحمل الطبيعة والصفات الإنسانية لذلك أطلق على ذاته لقب ( أبن الإنسان )

    كذلك هو الإله الذى ظهر لنا فى جسد فهو حامل للطبيعة والصفات الإلهية

    لذلك أطلق على ذاته لقب ( أبن الله )

    فأوجه الشبه بين موسي والمسيح كثيرة ،و أوجه الشبه هذه يجب أن تكون :

    فى دائرة إنسانية المسيح وطبيعته البشرية التى تجسد منها لا فى دائرة لاهوته

    أى بحسب لقبه كـ ( أبن الإنسان ) لا بحسب لقبه كـ ( أبن الله )

    فالمسيح باعتباره ابن الله الأزلي ، لا شبيه له .. ولكن باعتباره النبي ، والكاهن ، والملك

    فيمكن أن نراه في الكثير من شخصيات العهد القديم التي ترمز إليه.

    فيوسف كان رمزاً للمسيح ، وداود كان رمزاً للمسيح ، وملكي صادق كاهن الله العلي كان رمزاً للمسيح

    وكذلك كان موسي رمزاً للمسيح.

    يقول موسي فى نبوته لبنى إسرائيل: " يقيم لك الرب إليهك نبياً .....مثلي"

    ويقول الرب لموسي فى ذات النبوة " أقيم لهم نبياً ...مثلك
    "

    فالنبي الذى تتحدث عنه النبوة لا بدَّ أن يكون مثل موسي.

    والآن لنرى أوجه الشبه البارزة بين موسي والمسيح.

    1- كان موسي يهودياً من بني إسرائيل، والمسيح يهودي من بنى إسرائيل .

    2- تعرض موسي فى طفولته الباكرة للموت غرقاً بأمر فرعون ملك مصر،

    وأنقذ من الغرق بتدخُّل إلهى (خروج 1: 22 و 2: 1-10)

    وتعرض المسيح للقتل بأمر هيرودس الملك ، وأُنقذ من القتل بتدخُّل إلهي (متى 2: 1-15).

    3- موسي كان صانعاً للمعجزات ، فقد صنع الكثير من المعجزات أمام فرعون

    كما صنع الكثير من المعجزات أمام بني اسرائيل

    وعمل المعجزات الخارقة للطبيعة دليل على صدق نبوة النبي ( خروج 4: 1-9 و 17: 3-7)

    والمسيح صنع الكثير من المعجزات ، وقد قال المسيح وهو الصادق فيما قال :

    " وأما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنا ؛ لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأكملها

    هذه الأعمال بعينها التى أنا أعملها هى تشهد لي أن الآب قد أرسلني"
    ( يوحنا 5: 36)

    وقال أيضاً " صدقونى أنى فى الآب والآب فيَّ ، وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها " (يوحنا 4: 11)

    وقال عنه يوحنا البشير: " وآيات أُخر كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذه لم تكتب فى هذا الكتاب ،

    وأما هذه فقد كُتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه
    " ( يوحنا 2: 30و 31).

    وقد شهد القرآن بأن المسيح صنع الكثير من المعجزات ، ووضع على فمه الكلمات :

    " إنى قد جئتكم بآية من ربكم إني أخلق من الطين كهيئة الطير فانفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله

    وأُبرئُ الأكمه (المولود أعمي) والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون

    وما تدخرون فى بيتوكم ان في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين "
    (سورة آل عمران 3: 49).

    بينما شهد القرآن أن محمداً لم يصنع معجزة واحدة .. إذ لما طلب منه معاصروه أن يصنع معجزة

    ليؤمنوا بنبوته عجز عن صنع معجزة واحدة .. وهذا كلام القرآن :

    ( ومامنعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ...) (الاسراء: 95)

    " وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه (وقالوا هلا أنزلت إليه معجزات من ربه تؤيده)

    قل إنما الآيات (المعجزات ) عند الله وإنما أنا نذير مبين" (سورة العنكبوت 29: 50).

    + ومرة ثانية تحداه رجال قريش أن يصنع معجزة فكان رده على تحدِّيهم :

    " قل سبحان الله هل كنت إلا بشراً رسولاً" (سورة الإسراء 17: 92).

    إن النبي الذى تنبأ موسي بمجيئه لا بد أن يكون صانعاً للمعجزات

    ومحمد ليس صانعاً للمعجزات فلا يمكن أن يكون مثل موسي.

    حرر موسي الشعب الإسرائيلي من عبودية فرعون ( خروج 14: 30)



    والمسيح يحرر من يؤمن به من عبودية الشيطان والخطية

    لقد قال وهو الصادق الأمين أن كلمات نبوة إشعياء القائلة :

    " روح الرب عليّ ، لأنه مسحني لأبشر المساكين ، أرسلني لأشفي المنكسري القلوب ،

    لأنادي للمأسورين بالاطلاق وللعمي بالبصر ، وأرسل المنسحقين فى الحرية "

    (لوقا 4: 18 + إشعياء 61: 1
    ) قد تمت النبوأة فيه

    هذا هو وجه الشبه بين موسى والمسيح ..لكن محمد لم يكن فيه أى وجه للشبه بينه وبين موسى النبى .

    وماتحاولون إثباته من شرعية لنبوة ( الكاذب مدعى النبوة ) هو مجرد أوهام فى مخيلتكم

    فأنتم تكررون ماحاوله هذا الكاذب من إثباته من التوراة فسخر منه وأستهزأ به اليهود

    فقام بمعاداتهم وأقام المذابح لهم ( بنى قريظة وبنى النضير )

    وطردهم من جزيرة العربان الوثنية

    الحمامة الحسناء
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 27
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف الحمامة الحسناء في السبت 04 سبتمبر 2010, 2:37 am

    توتو كتب:بسم الله الرحمن الرحيم
    اخواني هذا دليل من الكتاب العقدس على ان محمد صلوات الله عليه مكتوب عندهم ومهما حرفو في كتبهم
    فأن الحق يظهر ولو كره الكافرون
    ارجوكم قومو بنشره
    ولكم الجزاء عند الرحمن رب العالمين
    وهذا يقودنا للآية الثانية، وهي “أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ” (الحج: 46)
    ا (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ. 16حَسَبَ كُلِّ مَا طَلَبْتَ مِنَ الرَّبِّ إِلهِكَ فِي حُورِيبَ يَوْمَ الاجْتِمَاعِ قَائِلاً: لاَ أَعُودُ أَسْمَعُ صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِي وَلاَ أَرَى هذِهِ النَّارَ الْعَظِيمَةَ أَيْضًا لِئَلاَّ أَمُوتَ. 17قَالَ لِيَ الرَّبُّ: قَدْ أَحْسَنُوا فِي مَا تَكَلَّمُوا. 18أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ، وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ، فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ. 19وَيَكُونُ أَنَّ الإِنْسَانَ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ لِكَلاَمِي الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي أَنَا أُطَالِبُهُ. 20وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ. 21وَإِنْ قُلْتَ فِي قَلْبِكَ: كَيْفَ نَعْرِفُ الْكَلاَمَ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ؟ 22فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ، بَلْ بِطُغْيَانٍ تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ، فَلاَ تَخَفْ مِنْهُ) [سفر التثنية، الإصحاح 18: 15-22].
    ومعنى هذا الكلام أن الله سيقيم نبياً بعد موسى يكون مثله ويجعل كلامه في فم هذا النبي، أي هذا النبي ينطق بكلام من عند الله، والسؤال: من هو هذا النبي الذي يشبه موسى، ويتكلم بكلام الله تعالى؟ لنعدد صفات هذا النبي كما جاءت في هذا النص التوراتي:
    1- هذا النبي هو من إخوة إسحق أي من نسوالمخاطب هنا بني إسرائيل، وإخوتهم هم بنو إسماعيل عليه السلام. وهذا دليل على أن النبي ينبغي أن يكون من بني إسماعيل.
    - هذا النبي يجب أن يكون مثل موسى عليه السلام بدليل كلمة (مِثْلَكَ)، أي أنه نبي صاحب شريعة، وينزل الله عليه كتاباً.
    3- هذا النبي سوف يتكلم بكلام الله: (وَأَجْعَلُ كَلاَمِي فِي فَمِهِ).
    4- كل ما يتكلم به هذا النبي سيحدث، وإذا لم يحدث فهذا دليل على أن هذا النبي كاذب: (فَمَا تَكَلَّمَ بِهِ النَّبِيُّ بِاسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ وَلَمْ يَصِرْ، فَهُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ)، أي أن الكلام الذي سيتحدث به هذا النبي إذا لم يحدث ويتحقق فهذا يدل على أنه ليس كلام الله تعالى.
    5- هذا النبي سوف يبلغ قومه كل ما يوحى إليه من وصايا وأحكام وتشريعات وقصص، ولن يكتم أي شيء أوصاه الله به: (فَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ مَا أُوصِيهِ بِهِ).
    6- لقد ورد التأكيد على هذا النبي مرتين:
    - (يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي).
    - (أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ مِثْلَكَ).
    وتأملوا التأكيد على أن هذا النبي سيكون من إخوة بني إسرائيل (مِنْ إِخْوَتِكَ، مِنْ وَسَطِ إِخْوَتِهِمْ) (أي أبناء إسماعيل)، وكذلك التأكيد على أن هذا النبي المنتظر سيكون مثل موسى (مِثْلِي، مِثْلَكَ).
    والسؤال الآن: من هو النبي المشار إليه في هذا النص؟ هل هو المسيح عليه السلام كما يدعون، أم هو محمد صلى الله عليه وسلم؟
    (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44].
    (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38].
    1- إن المسيح لا يشبه موسى في كثير من النواحي، فهو لم يأت بشريعة جديدة، بل جاء بالإنجيل الذي هو متمم للتوراة، وقد أكد المسيح على أنه لم يأت لينقض الناموس بل ليتمم (كما في الكتاب المقدس).
    2- المسيح ليس له أب بل نفخ الله من روحه في سيدتنا مريم عليها السلام، ولذلك فإن ولادة موسى وولادة المسيح مختلفتان تماماً.
    3- المسيح تكلم في المهد وموسى لم يتكلم، والمسيح كان يحيي الموتى ويشفي الأعمى والأبكم والأصم، أما موسى فقد كانت معجزته العصا.
    4- يدعي النصارى أن المسيح هو ابن الله، فكيف يكون شبيهاً من وجهة نظرهم بسيدنا موسى الذي يعتبرونه نبياً؟
    5- ثم إن المسيح عليه السلام لم يكن من بني إسماعيل، بل أرسله الله لبني إسرائيل، أما محمد فهو من نسل إسماعيل وأرسله الله للعرب وللناس كافة.
    6- محمد وموسى كلاهما تزوج وكلاهما رعى الغنم، وموسى أرسله الله لفرعون وقومه ومحمد أرسله الله لأبي لهب وقومه.
    7- موسى جاء بالتوراة ومحمد جاء بالقرآن.
    8- وأخيراً هناك فارق كبير جداً من وجهة نظر الكتاب المقدس، فالمسيح هو إله ولم يتزوج وليس له أب وقد صُلب وقام (كما يدعون)، أما موسى فهو ليس إلهاً وتزوج وله أب ولم يُصلب، إذن لو تعاملنا بهذا المنطق، أين وجه الشبه بين موسى والمسيح كما يدَّعون؟؟!
    ولذلك فإن قولهم إن النبي الذي أشار إليه النص التوراتي هو المسيح هذا القول لا يستند إلى أي دليل، بل هو مخالف للحقيقة. أما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد كان مثل موسى عليه السلام، فهو صاحب شريعة، وهو بلَّغنا كلام الله تعالى، وجاء بمعجزات، وكل ما تحدث به تحقق.
    الله اكبر بارغم من كل التحريف لا بد للحق ان يظهر ولو كره المجرمون
    اخي الكريم كيف تكذب اية من ايات الله وانت تشهد على نفسك
    اخي الكريم اتقي الله فيهديك الصراط المستقيم
    فلا تنتظر من يأتي من غير المسلمين ويظهر لك الحقائق وهم يخفونه
    وقال تعالى : (وَلَوْ تَرَى إِذ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ) [سـورة الأنفال : 50].
    اما ما يخص الاية التالي.
    سورة الأنبياء
    مقدمة السورة
    الآيات: 1 - 3 {اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون، ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون، لاهية قلوبهم وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم أفتأتون السحر وأنتم تبصرون}

    أقيم لهم نبيا من وسط إخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به)


    الآية تقول: أقيم(يا موسى) لهم (لبيت إسرائيل) نبيا من وسط اخوتهم مثلك

    واجعل كلامي (كلام الرب يهوه) في فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به )

    فالخطاب موجه لموسى من الرب (يهوه) إله إسرائيل وليس ( الله ) إله العرب الوثنى

    ويقول له من وسط إخوتهم إي من وسط بنى إسرائيل وهذا كاف جداً لكي يبطل كل ادعاءات كاذبة من المسلمين

    وكلمة "اخوتك" تعني في سفر التثنية من نفس جنسك إي" من الجنس اليهودى "

    [size=21]وهذا هو
    الدليل من الكتاب المقدس ..نقرأ في (التثنية 15: 7 )

    ( إن كان فيك فقير أحد من اخوتك في أحد أبوابك في أرضك التي يعطيك الرب إلهك

    فلا تقسّ قلبك ولا تقبض يدك عن أخيك الفقير
    )

    فكلمة اخوتك هنا تعني " يهودى الجنس" كما هو واضح من الشواهد

    + وأيضاً في( التثنية 17: 15 )

    (فانك تجعل عليك ملكا الذي يختاره الرب إلهك. من وسط اخوتك تجعل عليك ملكا.

    لا يحل لك أن تجعل عليك رجلا أجنبيا ليس هو أخاك
    . )

    فالرب الإله يهوه يقرر شريعة إقامة الملك لإسرائيل ويقول لإسرائيل

    أن يقيم الملك من اخوتك ويتابع القول لا يحل لك أن تجعل عليك رجلا أجنبيا ليس هو أخاك.

    + فسفر التثنية يميًز بشكل خاص بين المؤمن وغير المؤمن فهو (سفر التثنية) أي سفر تتكرر فيه شريعة الرب،

    + هكذا نرى أن يسوع المسيح هو النبي والمسيح الرب والموعود به وليس محمد

    كذلك نلاحظ الآتى :-

    أولاً: أن النبي الذي تنبأ موسي بمجيئه كان لا بد أن يكون يهودي الجنس لا عربياً

    وهذا يتأكد لنا من نص الكلمات " يقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك من إخوتك"
    (تثنية 18: 15).

    فالنبي الذي تنبأ عنه موسي لا بد أن يكون " يهودياً "

    أن يكون من وسط شعب اسرائيل، لا من جنسية غريبة ، وشعب غريب،

    وهذا الشرط اشترطه الرب فى اختيار الملك الذي يملك على الأمة الاسرائيلية فقال :

    " متى أتيت إلى الأرض التي يعطيك الرب إلهك ، وامتلكتها وسكنت فيها ،

    فإن قلت : أجعل عليّ ملكاً كجميع الأمم الذين حولي. فإنك تجعل عليك ملكاً.

    لا يحلّ لك أن تجعل عليك رجلاً أجنبياً ليس هو أخاك
    " (تثنية 17: 14و 15).


    فكما أن الملك الذى يملك على بنى اسرائيل كان لا بد أن يكون من شعب اسرائيل

    وليس أجنبياً من شعب آخر ، كذلك النبي الذى تنبأ عنه موسي

    لا بد أن يكون من وسط الشعب الإسرائيلى، وأي نبي يأتى من شعب آخر غير شعب اسرائيل

    لا يمكن أن تنطبق عليه هذه النبوة .

    ثانياً : أن النبي الذى تنبأ عنه موسي هو نبي مرسل إلى بنى اسرائيل ك

    ما تقول النبوة بوضوح لا غموض فيه.
    " يقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك من إخوتك مثلي . له تسمعون" ( تثنية 18: 15).

    فالنبي الذى تنبأ موسي بمجيئه مرسل إلى بني اسرائيل وليس إلى شعب الجزيرة العربية

    وقد قال المسيح: " لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة " ( متى 15: 24)

    وقال عنه يوحنا البشير : " إلى خاصته جاء " (يوحنا 1: 11)

    وشهد القرآن أن المسيح جاء " رسولاً إلى بني إسرائيل " (سورة آل عمران 3: 49).

    كانت النفوس العطشي فى اسرائيل تتطلع بشوق لمجيء هذا النبي الذى تنبأ عنه موسي

    وعندما أجرى المسيح معجزة إطعام الألوف بخمسة أرغفة وسمكتين ، يقول يوحنا البشير :

    " فلما رأي الناس الآية التي صنعها يسوع قالوا أن هذا هو بالحقيقة النبي الآتى إلى العالم "
    (يوحنا 6: 1
    4).

    أما محمد فقد ولد من بدو العرب الأوثان،وتكلم بلغة العرب كما يقول القرآن :

    " كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم يتلوا عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة

    ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون "
    ( سورة البقرة 2: 151).

    " إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون" (سورة يوسف 12: 2).

    + ثم ان المسيح انسان لانه إتخذ جسداً بشرياً وههذه من اوجه الشبه التي ينتقضها المسلمين

    المسيح فى تجسده يحمل الطبيعة والصفات الإنسانية لذلك أطلق على ذاته لقب ( أبن الإنسان )

    كذلك هو الإله الذى ظهر لنا فى جسد فهو حامل للطبيعة والصفات الإلهية

    لذلك أطلق على ذاته لقب ( أبن الله )

    فأوجه الشبه بين موسي والمسيح كثيرة ،و أوجه الشبه هذه يجب أن تكون :

    فى دائرة إنسانية المسيح وطبيعته البشرية التى تجسد منها لا فى دائرة لاهوته

    أى بحسب لقبه كـ ( أبن الإنسان ) لا بحسب لقبه كـ ( أبن الله )

    فالمسيح باعتباره ابن الله الأزلي ، لا شبيه له .. ولكن باعتباره النبي ، والكاهن ، والملك

    فيمكن أن نراه في الكثير من شخصيات العهد القديم التي ترمز إليه.

    فيوسف كان رمزاً للمسيح ، وداود كان رمزاً للمسيح ، وملكي صادق كاهن الله العلي كان رمزاً للمسيح

    وكذلك كان موسي رمزاً للمسيح.

    يقول موسي فى نبوته لبنى إسرائيل: " يقيم لك الرب إليهك نبياً .....مثلي"

    ويقول الرب لموسي فى ذات النبوة " أقيم لهم نبياً ...مثلك
    "

    فالنبي الذى تتحدث عنه النبوة لا بدَّ أن يكون مثل موسي.

    والآن لنرى أوجه الشبه البارزة بين موسي والمسيح.

    1- كان موسي يهودياً من بني إسرائيل، والمسيح يهودي من بنى إسرائيل .

    2- تعرض موسي فى طفولته الباكرة للموت غرقاً بأمر فرعون ملك مصر،

    وأنقذ من الغرق بتدخُّل إلهى (خروج 1: 22 و 2: 1-10)

    وتعرض المسيح للقتل بأمر هيرودس الملك ، وأُنقذ من القتل بتدخُّل إلهي (متى 2: 1-15).

    3- موسي كان صانعاً للمعجزات ، فقد صنع الكثير من المعجزات أمام فرعون

    كما صنع الكثير من المعجزات أمام بني اسرائيل

    وعمل المعجزات الخارقة للطبيعة دليل على صدق نبوة النبي ( خروج 4: 1-9 و 17: 3-7)

    والمسيح صنع الكثير من المعجزات ، وقد قال المسيح وهو الصادق فيما قال :

    " وأما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنا ؛ لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأكملها

    هذه الأعمال بعينها التى أنا أعملها هى تشهد لي أن الآب قد أرسلني"
    ( يوحنا 5: 36)

    وقال أيضاً " صدقونى أنى فى الآب والآب فيَّ ، وإلا فصدقوني لسبب الأعمال نفسها " (يوحنا 4: 11)

    وقال عنه يوحنا البشير: " وآيات أُخر كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذه لم تكتب فى هذا الكتاب ،

    وأما هذه فقد كُتبت لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة باسمه
    " ( يوحنا 2: 30و 31).

    وقد شهد القرآن بأن المسيح صنع الكثير من المعجزات ، ووضع على فمه الكلمات :

    " إنى قد جئتكم بآية من ربكم إني أخلق من الطين كهيئة الطير فانفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله

    وأُبرئُ الأكمه (المولود أعمي) والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون

    وما تدخرون فى بيتوكم ان في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين "
    (سورة آل عمران 3: 49).

    بينما شهد القرآن أن محمداً لم يصنع معجزة واحدة .. إذ لما طلب منه معاصروه أن يصنع معجزة

    ليؤمنوا بنبوته عجز عن صنع معجزة واحدة .. وهذا كلام القرآن :

    ( ومامنعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ...) (الاسراء: 95)

    " وقالوا لولا أنزل عليه آيات من ربه (وقالوا هلا أنزلت إليه معجزات من ربه تؤيده)

    قل إنما الآيات (المعجزات ) عند الله وإنما أنا نذير مبين" (سورة العنكبوت 29: 50).

    + ومرة ثانية تحداه رجال قريش أن يصنع معجزة فكان رده على تحدِّيهم :

    " قل سبحان الله هل كنت إلا بشراً رسولاً" (سورة الإسراء 17: 92).

    إن النبي الذى تنبأ موسي بمجيئه لا بد أن يكون صانعاً للمعجزات

    ومحمد ليس صانعاً للمعجزات فلا يمكن أن يكون مثل موسي.

    حرر موسي الشعب الإسرائيلي من عبودية فرعون ( خروج 14: 30)



    والمسيح يحرر من يؤمن به من عبودية الشيطان والخطية

    لقد قال وهو الصادق الأمين أن كلمات نبوة إشعياء القائلة :

    " روح الرب عليّ ، لأنه مسحني لأبشر المساكين ، أرسلني لأشفي المنكسري القلوب ،

    لأنادي للمأسورين بالاطلاق وللعمي بالبصر ، وأرسل المنسحقين فى الحرية "

    (لوقا 4: 18 + إشعياء 61: 1
    ) قد تمت النبوأة فيه

    هذا هو وجه الشبه بين موسى والمسيح ..لكن محمد لم يكن فيه أى وجه للشبه بينه وبين موسى النبى .

    وماتحاولون إثباته من شرعية لنبوة ( الكاذب مدعى النبوة ) هو مجرد أوهام فى مخيلتكم

    فأنتم تكررون ماحاوله هذا الكاذب من إثباته من التوراة فسخر منه وأستهزأ به اليهود

    فقام بمعاداتهم وأقام المذابح لهم ( بنى قريظة وبنى النضير )

    وطردهم من جزيرة العربان الوثنية
    =blue]]

    رسالة
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 20
    . :
    My SMS : منتدى شباب مسيحى
    تاريخ التسجيل : 12/10/2010

    default رد: موضوع يهم كل مسيحي

    مُساهمة من طرف رسالة في السبت 30 أكتوبر 2010, 4:34 am

    قوله تعالى في التوارة سأقيم لبني أسرائيل نبياً من إخوتهم مثلك أجعل كلامي في فيه ويقول لهم ما آمره به والذي لا يقبل قول ذلك النبي الذي يتكلم باسمي أنا أنتقم منه ومن سبطه.

    فهذا النص مما لا يمكن أحداً منهم جحده وإنكاره : ولكن لأهل الكتاب فيه أربعة طرق : أحدها حمله على المسيح وهذه طريقة النصارى ،

    وأما اليهود فلهم فيه ثلاثة طرق :
    أحدها أنه على حذف أداة الاستفهام ، والتقدير أقيم لبني إسرائيل نبياً من إخوتهم أي لا أفعل هذا ، فهو استفهام إنكار حذفت منه أداة الاستفهام.

    الثاني أنه خبر ووعد ولكن المراد به شمويل النبي فإنه من بني إسرائيل ، والبشارة إنما وقعت ببني من إخوتهم ، وإخوة القوم ثم بنو أبيهم ، وهم بنو إسرائيل.

    الثالث أنه نبي يبعثه الله في آخر الزمان يقيم به ملك اليهود ويعلو به شأنهم وهم ينتظرونه إلى الآن.

    وقال المسلمون : البشارة صريحة في النبي صلى الله عليه وسلم العربي الأمي محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه لا يحتمل غيره ، فإنها إنما وقعت ببني من إخوة بني إسرائيل لا من بني إسرائيل نفسهم ، والمسيح من بني إسرائيل ، فلو كان المراد بها هو المسيح لقال أقيم لهم نبياً من أنفسهم ، كما قال تعالى : ( لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم) ، وأخوة بني إسرائيل هم بنو إسماعيل ، ولا يعقل في لغة أمة من الأمم أن بني إسرائيل هم إخوة بني إسرائيل ، كما ، إخوة زيد لا يدخل فيهم زيد نفسه.

    وأيضا فإنه قال نبي مثلك وهذا يدل على أنه صاحب شريعة عامة مثل موسى ، وهذا يبطل حمله على شمويل من هذا الوجه أيضاً ، ويبطل حمله على يوشع من ثلاثة أوجه:
    أحدها أنه من بني إسرائيل لا من إخوتهم ،

    الثاني أنه لم يكن مثل موسى ، وفي التوارة: لا يقوم في بني إسرائيل مثل موسى ،

    الثالث أن يوشع نبي في زمن موسى ، وهذا الوعد إنما هو ببني بقيمه الله بعد موسى.

    وبهذه الوجوه الثلاثة يبطل حمله على هارون ، مع أن هارون توفى قبل موسى ، ونبأه الله مع موسى في حياته ،

    ويبطل ذلك من وجه رابع أيضاً وهو : أن في هذه البشارة أنه ينزل عليه كتاباً يظهر للناس من فيه وهذا لم يكن لأحد بعد موسى غير النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا من علامات نبوته التي أخبرت بها الأنبياء المتقدمون ، قال تعالى : ( وإنه لتنزيل رب العالمين * نزل به الروح الأمين * على قلبك لتكون من المنذرين * بلسان عربي مبين * وإنه لفي زبر الأولين * أو لم يكن لهم آية أن يعلمه علماء بني إسرائيل ).

    فالقرآن نزل على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم وظهر للأمة من فيه ، ولا يصح حمل هذه البشارة على قلب المسيح باتفاق النصارى لأنها إنما جاءت بواحد من إخوة بني إسرائيل ، وبنو إسرائيل وإخوتهم كلهم عبيد ليس فيهم إله ، والمسيح عندهم إله معبود ، وهو أجل عندهم من أن يكون من إخوة العبيد ، والبشارة وقعت بعبد مخلوق يقيمه الله من جملة عبيده وأخوتهم ، وغايته أن يكون نبياً لا غاية له فوقها وهذا ليس هو المسيح عند النصارى.

    وأما قول المحرفين لكلام الله : إن ذلك على حذف ألف الاستفهام وهو استفهام إنكار والمعنى لا أقيم لبني إسرائيل نبياً .
    فتلك عادة لهم معروفة في تحريف كلام الله عن مواضعه والكذب على الله ، وقولهم لما يبدلونه ويحرفونه هذا من عند الله .

    وحمل هذا الكلام على الاستفهام والإنكار غاية ما يكون من التحريف والتبديل ، وهذا التحريف والتبديل من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم التي أخبر بها عن الله من تحريفهم وتبديلهم ، فأظهر الله صدقه في ذلك لكل ذي لب وعقل ، فازداد إيماناً إلى إيمانه ، وازداد الكافرون رجساً إلى رجسهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 17 ديسمبر 2018, 8:13 am